ذات رأس يجمد اتحاد الرمثا وشباب الحسين يمضي في البادية والقوقازي يتعثر بشيحان

تم نشره في الأربعاء 7 تموز / يوليو 2010. 10:00 صباحاً
  • ذات رأس يجمد اتحاد الرمثا وشباب الحسين يمضي في البادية والقوقازي يتعثر بشيحان

اختتام الجولة التاسعة لفرق المجموعة الأولى في كرة الأولى

مصطفى بالو ومحمد عمار ونعمان عيد

 
محافظات -
جمد ذات رأس أمس نظيره اتحاد الرمثا وأزاحه عن المركز الثاني بعد أن هزمه بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي شهدها ملعب البتراء ليتجمد رصيده عند (13) نقطة، جاء ذلك ضمن الجولة التاسعة لفرق المجموعة الاولى في دوري اندية الدرجة الأولى لكرة القدم، وبذلك يرفع ذات رأس رصيده الى (18) نقطة محافظا على الصدارة، وقفز فريق شباب الحسين الى المركز الثاني برصيد (15) نقطة إثر الفوز الثمين الذي حققه على البادية بهدف دون رد على ملعب سحاب.

فريق القوقازي أهدر فرصة ثمينة لاحتلال المركز الثالث بعد تعثره بالتعادل مع شيحان بهدف واحد لكل منهما في المباراة التي اقيمت على ملعب بلدية الزرقاء، ولم يشارك فريق المحطة في هذه الجولة بعد ان خضع للاستراحة.

شباب الحسين 1 البادية 0

شهدت أحداث البداية أفضلية نسبية للبادية الذي نوع من خياراته في منطقة العمليات التي تولى مهمتها المحترف جومرد موسى بإسناد من محمد الجبور وطارق العبادي وعامر راتب مع اسناد واضح من احمد الجعافرة، مع تحرك رائد الدبوبي، مما ساهم بتوفير الاسناد الحقيقي للمهاجمين نبيل الشحمة ومحمد الدبوبي اللذين حاولا الابتعاد عن الرقابة اللصيقة التي فرضتها دفاعات شباب الحسين، وكاد جومرد ان يحقق هدف التقدم للبادية الا ان حارس الشباب حمدي سعيد تصدى لكرته القوية لحساب ركنية.

حملت هذه الفرصة رياح التحدي باكرا، فحاول شباب الحسين إعادة ترتيب الاوراق، حيث اعتمد الفريق على بهاء الكسواني وصلاح ابو جعفر ونبيل ابو علي وايمن ابو فارس في تفعيل منطقة الوسط مع تقدم الاخير لإسناد المهاجمين احمد محمد خليل ومحمد خير وتحريرهما من الرقابة التي فرضها صالح العمايرة وعلاء العبادي ورائد الدبوبي، ولم يستثمر شباب الحسين الدربكة التي حدثت امام حارس مرمى البادية وسام حزين إثر ركنية متقنة، ليشتتها الدفاع في الوقت المناسب، وتدخل قبلها صالح العمايرة لإبعاد تسديدة احمد خليل لركنية قبل ان يهم الأخير بالتسديد وهو على فوهة المرمى.

ارتفع النسق الهجومي بين الفريقين مع انتصاف الشوط بغية زيارة الشباك التي كانت كرة محمد خير الاقرب لها لولا ان تسديدته علت عارضة حزين بقليل، لتنتهي احداث الفترة الاولى بالتعادل السلبي.

دفع مدرب شباب الحسين بورقة محمد الزعبي عوضا عن محمد خليل لتفعيل العمليات الهجومية، واهدر الزعبي فرصتين لتحقيق التقدم للشباب، الاولى بأحضان الحارس وسام حزين والاخرى لركنية، وكان رد البادية عبر تصويبة جومرد موسى مرت فوق المرمى واخرى من عامر راتب ابعدها حارس الشباب لركنية.

ازاء العقم الهجومي للفريقين، اجرى المدربان سلسلة تبديلات، حيث دفع مدرب الشباب بورقة محمد وائل بديلا لصلاح ابو جعفر، فيما كان رد البادية بسحب نبيل الشحمة وطارق العبادي ودفع عوضا عنهما علي ابراهيم وطارق العبادي، الا ان الوضع بقي على حاله، وسط انحصار اللعب وسط الميدان خوفا من هدف هنا او هناك، وظهرت حالة من الاداء الفردي، فأهدر ايمن ابو فارس فرصة للتسجيل لشباب الحسين مرت بجوار القائم، فيما خرجت رأسية عمر الجبور فوق المرمى، واخرى من جومرد موسى بجوار القائم، ليتحصل فريق شباب الحسين على ركلة حرة غير مباشرة داخل منطقة جزاء البادية، لينفذها محمد خير على قدم ايمن ابو فارس الذي لم يتوان عن ايداعها شباك حزين الهدف الاول للشباب في الدقيقة 87، ليندفع البادية صوب مرمى شباب الحسين بغية تحقيق التعادل، فيما اعتمد الشباب على الهجمات المرتدة، الا ان شيئا لم يتغير ليعلن الحكم نهاية اللقاء بفوز صعب لشباب الحسين على البادية بهدف يتيم.

ذات رأس 2 اتحاد الرمثا 1

جاءت أحداث المباراة مفتوحة من الناحية الهجومية، في ظل بحث الفريقين للسيطرة على منطقة العمليات، وكان رجالات وسط ذات راس الانشط بفضل حسن الانتشار لاحمد ابوعرب وعدنان كريط ونور الخزاعلة ورائد النعيمات رغم الهجمة السريعة التي قادها الداوود، ووصلت الى محمد العموش الذي سدد في احضان الحارس الا ان رد ذات راس برأسية الخزاعلة فوق المرمى ثم سرعان ما قاد عدنان كريط هجمة سريعة وصلت ابوبكر الخوالدة الذي وضعها زاحفة امام المرمى تابعها شريف النوايشة بالمرمى معلنا هدف ذات راس الاول د.7.

الأمر الذي اجبر وسط اتحاد الرمثا على التحرر من هدوئه وينوع الداوود والدردور وسامر كمال ولؤي الدردور من الحلول حتى وضع الاخير عرضية ارتقى لها خالد قويدر وغمزها برأسه في المرمى مسجلا التعادل عند د(10) لترتفع حدة حوار الندية والاثارة وسط افضلية لذات راس الذي وسع من رقعة انتشاره وشكل ثنائي الاطراف النعيمات وابوبكر الخوالدة ازعاجا لدفاعات الاتحاد التي تواجد فيها الدرابسة ومحمد غازي وخالد الرحاحلة والسلمان وكاد الطرمان ان يعزز تقدم فريقه عندما استلم كرة الخوالدة وراوغ المدافع وسدد بجوار المرمى واستمر بحث ذات راس عن التقدم حتى خطف شريف النوايشة الهدف الثاني برأسية متقنة اثر عرضية النعيمات عند د.(25).

وبقي ذات راس باسطاً نفوذه في ظل هجمات مرتدة سريعة قادها الداوود والدردور وكمال ولؤي وجدت بسالة من دفاعات ذات راس بوجود رائف صليحة ومالك الشلوح والبدور وتراجع النعيمات والخزاعلة الا ان تحركات قويدر والعموش شكلت بعض الخطورة حتى كاد العموش تعديل النتيجة عندما تابع الكرة المرتدة من الحارس النوايشة الا ان الاخير سيطر على الكرة ومرت تسديدة الداوود بجوار المرمى لينتهي الشوط الاول بتقدم ذات راس (2/1).

واستمر الحوار الهجومي بعد ان بالغ الطرفان في عملية التحضير في ظل غياب الخطورة الفعلية عن مرميي، النوايشة والحفناوي واجرى المدربان بعض التغيرات لتنشيط الفريق وظهر فريق اتحاد الرمثا اكثر خطورة وبخاصة في الكرات العرضية.

وكاد الزيود ان يعدل النتيجة الا ان كرته مرت بغرابة، امام المرمى المشرع.

وغير مدرب ذات راس من تكتيكه عندما دفع بالخوالدة الى جانب شريف وطلب من الطرمان والنعيمات الالتزام أكثر بالواجبات الدفاعية واعتمد على تسريع الهجمات واستثمار سرعة شريف والخوالدة لكن من دون فائدة.

وجدد دماء الفريق علاء الشلوح وضياء لكن بقيت خطورة الاتحاد قائمة حتى نفذ الداوود كرة ثابته ابعدها الحارس النوايشة على حساب ركنية وجرب الشقران حظه في تسديدة مباغتة في احضان الحارس.

وأحس مدرب الاتحاد مرور الوقت واشرك بلال الحفناوي بدلا من عروة الدردور رد عليه مدرب ذات راس بإشراك هايل عياش بدلا من عدنان قريط المصاب ومرت الدقائق بين هجوم مكثف للاتحاد واخرى معاكسة لذات راس لكن من دون تغيير على النتيجة لتنتهي المباراة لذات راس ( 2-1).

القوقازي 1 شيحان 1

بدأ شيحان بهجوم ضاغط بحثا عن التسجيل بعد ان دفع بكوكبة من لاعبيه لمنطقة الالعاب التي دانت تحت نفوذهم اغلب الوقت والتي لعب فيها علي المرافي دوراً مؤثراً في نقل الكرات بسرعة للمواقع الامامية في ظل كثافة هجومية فرضها داخل جزاء القوقازي من جانب مهاجمي شيحان حسين علاونة ورأفت حلاس المسندين دائما اللذين لم يحسنا التعامل مع الكرات بعد ان نجح محمود ابو البندورة مدافع القوقازي في ضبط ايقاع دفاع القوقازي في ابعادها والتي شكل مصعب الرفاعي محورها بإمداد الهجوم بالكرات الامامية الطويلة حيث سدد احمد حسن كرة قوية بعيدة المدى مرت بجوار القاذم بينما تألق علي الخوالدة حارس القوقازي في ابعاد تسديدة قيس العتيبي وحولها لركنية وعلت العارضة تسديدة علي المرافي وسنحت فرصة حقيقية الى احمد حسن عندما انفرد وواجه الحارس الخوالدة الذي تصدى لها ببسالة قبل ان يبدأ القوقازي في الامتداد الهجومي نحو مرمى العربي حارس شيحان الذي تألق في ابعاد الكرة من امام قدم ماهر الحلبي، وكثف القوقازي من محاولاته الهجومية التي اصطدمت بجرأة المدافعين ورعونة مهاجميه حيث تصدى العمري حارس شيحان لكرة احمد نزيه بنجاح فيما حول قذيفة عمار عماد لركنية.

وشهدت بداية الشوط الثاني افضلية لشيحان، من خلال السيطرة على وسط الميدان وفيها بدأ مصعب الرفاعي يقود هجمات فريقه التي تنوعت بين الاختراق من العمق والتوغل من الأطراف، مما أجبر القوقازي على التراجع والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، التي ازعجت دفاعات شيحان، وجرب علي المرافي حظه بتسديدة قوية مرت بجوار القائم، واخرى سددها أحمد حسن علت العارضة بقليل، وعاد اللاعب نفسه لينفرد بالمرمى لكنه سدد بتسرع في أحضان الحارس علي الخوالدة حارس القوقازي، وبعد ذلك نظم القوقازي صفوفه واستعاد توازنه في الأمام، بعد أن أشرك احمد الزنجري بدلا من أحمد موسى، حتى سجل خالد عطا هدف السبق للقوقازي في الدقيقة 50، إثر دربكة من عرضية احمد زمقان وصلت رأس خالد عطا فغمزها في شباك العمري، ولم تدم فرحة القوقازي عندما سجل رأفت جلال هدف التعادل لشيحان في الدقيقة 51، عندما أرسل أحمد حسن عرضية وجدت رأس رأفت جلال تدكها في الشباك.

بعد ذلك واصل الفريقان إهدار الفرص بالتساوي أبرزها تسديدة أنس الطفيلي بجوار القائم، رد عليه ابراهيم الشعار بتسديدة مماثلة لتنتهي المباراة الى التعادل 1-1.

mostafa.balo@alghad.jo

moh.ammar@alghad.jo

numan.khadir@alghad.jo

التعليق