المركز الثقافي الملكي يحتفي بفيلم "الأفعى" ومخرجه طعمة

تم نشره في الأربعاء 16 حزيران / يونيو 2010. 10:00 صباحاً

عمان - احتفل في المركز الثقافي الملكي مساء أول من أمس بعرض الفيلم الروائي الأردني الطويل "الأفعى"، الذي حققه المخرج جلال طعمة في أوائل العقد السابع من القرن الماضي.

واضطلع بأداء الأدوار الرئيسة بالفيلم الذي أنتج من خلال قسم السينما في التلفزيون الأردني ممثلون أردنيون وعرب من بينهم: سهيل الياس ومهدي يانس ولينا الباتع وثراء دبسي ومحمود أبو غريب، وكتب قصته سامي مدانات.

تناول الفيلم الذي مثل الأردن في أكثر من مهرجان سينمائي عربي حكاية بسيطة تنهج تلك الدراما المستمدة من موضوعات الأفلام المصرية والهوليودية السائدة في تلك الحقبة التي كانت تطغى على أفلام سوق الصالات المحلية.

وجاء "الأفعى" من بين أبرز تلك المحاولات التي اشتغل عليها المخرج طعمة الذي اتبعه بتجربة سينمائية ثانية حملت عنوان "الابن الثاني عشر"، وهو من النوع الكوميدي الاجتماعي الذي يستقي أحداثه من مفارقات داخل أسرة محلية.

ويروي فيلم "الأفعى" قصته عبر أسلوبية الفلاش باك من خلال تداعيات رجل وجد نفسه على رصيف الشارع ذات ليلة قبل أن يطرح عليه عابر سبيل سؤالا عن الأسباب التي حدت به إلى أن يقضي ليلته بهذه الحالة الصعبة، ليبدأ في سرد قصته المأساوية التي تتلخص في زوجة جشعة تشتعل فيها الغيرة من قريبتها التي تعيش مع زوج ثري.

وتجيء أهمية الفيلم باعتباره وثيقة بصرية نادرة تستعرض فيها كاميرا الفيلم جوانب من إيقاع الحياة اليومية لبعض من مناطق عمان القديمة المليئة بتفاصيل الأمكنة النابضة بالحراك اليومي مثل: حي جبل اللويبدة ووسط البلد وحي جبل عمان القديم، إضافة إلى تصويره لبيوتات المدينة في جمالياتها المعمارية اللافتة وما يحيط بها من بساتين وحدائق.

وأعقب عرض الفيلم حوار مع مخرج العمل شارك فيه الحضور حول أسباب غياب الصناعة السينمائية الأردنية طيلة تلك الفترة، إضافة إلى مناقشة الأسباب والإجراءات التي يمكن أن تقود إلى البدء في نهضة سينمائية أردنية جديدة.

 

التعليق