شركات أدوية تكثف جهودها لتطوير أدوية للمخ

تم نشره في الأحد 13 حزيران / يونيو 2010. 10:00 صباحاً
  • شركات أدوية تكثف جهودها لتطوير أدوية للمخ

واشنطن- سيكون بمقدور شركات الأدوية الكبرى مشاركة بيانات من تجاربهم السريرية على مرضى ألزهايمر والشلل الرعاش، في إطار الجهد المبذول للإسراع بتطوير أدوية جديدة لمعالجة الخلل في المخ.

ومن شأن قاعدة البيانات أن تمنح الباحثين الأكاديميين أو الصناعيين في جميع أنحاء العالم، القدرة على الوصول إلى معلومات من أكثر من أربعة آلاف مريض يعانون من أمراض تراجع القدرات العصبية.

ومن شأن جمع البيانات فضلا عن الحفاظ على أجزاء منها في كل شركة أدوية أن يمنح العلماء كمية أكبر من المعلومات حول كيفية تقدم الأمراض وكيفية اختلافها في العديد من المرضى.

ويأمل الداعمون بأن يقفز المنهج ببداية البحث في أدوية لبعض من أصعب أمراض المخ وأكثرها شيوعا. وبالرغم من عقود الدراسة فإن الأطباء لديهم أدوية فعالة قليلة لمرض ألزهايمر الذي يصيب أكثر من 26 مليون شخص على مستوى العالم. وهو النوع الأكثر شيوعا من الخرف.

ويقدر عدد المصابين بمرض الشلل الرعاش بأربعة ملايين شخص على مستوى العالم.

وقال الرئيس والمدير التنفيذي لريتيكال باث انستيتيوت، وهي منظمة غير ربحية تعمل على تحسين تطوير العقار الدكتور رايموند ووسلي، إن من شأن المعلومات في قاعدة البيانات الجديدة أن تساعد شركات الأدوية على تصميم تجارب سريرية أكثر فاعلية لأدوية محتملة.

وضرب ووسلي مثالا بأن بعض المرضى يصابون بألزهايمر في الثمانينيات من العمر، فيما يصاب آخرون به في أوائل العقد الرابع. ويحتمل أن يتطور المرض على نحو مختلف في هذه الجماعات لكن شركات فقط تمتلك أعدادا صغيرة في فئة عمرية للدراسة في تجاربها الخاصة.

وقال ووسلي في مقابلة "إذا كان لديك أربعة آلاف مريض في قاعدة بيانات، فستكون لديك بيانات كافية لرؤية مجموعة الجرعات الحقيقية الخاصة بهم"، ويمكنك تحديد عقار لأنواع محددة من المرضى.

التعليق