أداء لامبارد الثابت ورقة رابحة لمنتخب انجلترا

تم نشره في الخميس 27 أيار / مايو 2010. 10:00 صباحاً


لندن - يروي هاري عم فرانك لامبارد قصة اليوم الذي نظر فيه من نافذته ورأى صبيا صغيرا يستعرض مهاراته وحيدا في ملعب كرة قدم موحل.

ولم يكن العم هاري زوج خالة لامبارد مثل أي مراقب ليس له صفة. كان هاري ريدناب مدربا لوست هام يونايتد في هذا الوقت وابن شقيقة زوجته فرانك لامبارد لاعبا ناشئا في النادي.

وقال ريدناب "عندما رأيت ما يمكنه فعله وما حققه في كرة القدم أعود دائما الى التفكير في هذا الوقت. فرانك كان استثنائيا منذ اليوم الاول وكانت لديه الرغبة في النجاح".

وكان ريدناب يتحدث اثناء مناسبة لتكريم لامبارد في كانون الثاني (يناير) الماضي. وبعد اربعة أشهر من ذلك قاد لامبارد تشلسي للفوز بالدوري الانجليزي الممتاز وكأس الاتحاد الانجليزي ويستعد لاعب الوسط الذي سيكمل عامه 32 خلال نهائيات كأس العالم لقيادة منتخب بلاده في جنوب افريقيا.

وللموسم الخامس على التوالي يسجل لامبارد أكثر من 20 هدفا في الموسم الواحد مع تشلسي وحافظ على المستوى العالي الذي كان علامة مميزة له خلال عقد كامل.

ولامبارد هو اللاعب الوحيد الذي شارك في جميع مباريات منتخب انجلترا العشر في تصفيات كأس العالم وساهم في أربعة أهداف بينها اثنان عندما ضمن المنتخب الانجليزي مكانه في النهائيات بعد الفوز 5-1 على كرواتيا باستاد ويمبلي في أيلول (سبتمبر) الماضي.

ولعب لامبارد 77 مباراة دولية وفي ظل ابتعاد ديفيد بيكام عن النهائيات بسبب الإصابة فان ستيفن جيرارد (78 مباراة) هو اللاعب الوحيد في التشكيلة الانجليزية الحالية الذي لعب مباريات أكثر منه.

ولم تعد معضلة لامبارد-جيرارد وكيفية اشراكهما معا في خط وسط انجلترا تمثل مشكلة بالنسبة للمدرب فابيو كابيلو الذي وظف جيرارد في جهة اليسار ومنح لامبارد دورا أكبر في الوسط.

وقدرة الاثنين على تسجيل الأهداف ومواصلة قيادة انجلترا للامام مع مساندة غاريث باري من أوراق كابيلو الرابحة.

التعليق