علماء مكسيكيون يطورون نباتات تعالج السل والأورام

تم نشره في الثلاثاء 25 أيار / مايو 2010. 10:00 صباحاً

مكسيكو سيتي- تمكن علماء مكسيكيون من تعديل نباتات وفواكه وراثيا لاستخدامها في معالجة السل وفيروس الورم الحليمي البشري لدى تناولها. وأجرى العلماء التجربة على الفئران حتى الآن، وتنطوي على إدخال الجينات المسببة للفيروسات المختلفة في شتلات النباتات مثل البندورة والخس، حتى تقوم بإنتاج الأجسام المضادة لدى إنتاجها للثمار. وأكدوا أن هذه المضادات كافية للمساعدة على مواجهة العديد من الأمراض لدى تناول الثمار.

وأوضح المسؤول عن المشروع ميجل انخل جوميث، أنه يعمل مع فريقه البحثي الآن لإعداد نباتات وفواكه أخرى مثل الموز يمكنها معالجة أمراض أخرى؛ مثل الالتهاب الكبدي الوبائي وحمى الضنك بحلول منتصف العام 2011. وأشار إلى أنه يسعى الآن للحصول على تصريح وزارة الصحة المكسيكية لتجربة هذه الفواكه والنباتات على متطوعين بشريين. وأبرز أن الاكتشاف العلمي سيساعد على فتح الطريق أمام "الحد من تناول الكثير من المضادات الحيوية للمصابين بحمى الضنك أو الورم الحليمي"، بالإضافة إلى إنتاج أمصال منخفضة التكلفة، وزيادة عدد الجرعات المتاحة.

التعليق