كتاب "التحقيق في الحرائق ذات المنشأ الكهربائي" يعرف بعلم الكهرباء من وجهة نظر جنائية و"الأمن الكهربائي" يتصدى لطرق مواجهة مخاطر التيار الكهربائي

تم نشره في السبت 22 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً
  • كتاب "التحقيق في الحرائق ذات المنشأ الكهربائي" يعرف بعلم الكهرباء من وجهة نظر جنائية و"الأمن الكهربائي" يتصدى لطرق مواجهة مخاطر التيار الكهربائي

مريم نصر 

عمان- في محاولة لتعريف القارئ بالحرائق ذات المنشأ الكهربائي وبالأمن الكهربائي صدر عن مركز الرواد كتابان بعنوان "التحقيق في الحرائق ذات المنشأ الكهربائي" و"الأمن الكهربائي" للمهندس عاطف عباسي.

ويهدف الكتاب الأول إلى التعريف بعلم الكهرباء من وجهة النظر الجنائية، وهو مكون من 10 فصول معتمدة على مؤلفات لمحققين دوليين ومراجع هندسية كهربائية وخبرات المؤلف الشخصية في مجال التحقيقات في الحرائق.

ويتناول الفصل الأول مقدمة وتعريفا بعمل المحققين في مجال الحرائق، ثم الدخول في أسباب الحرائق والحرق العمد الجنائي، والتطرق إلى نظرية الاشتعال وطرق الإطفاء بالإضافة إلى تناول أسس الكهرباء وتأثيرات التيار الكهربائي.

ويتناول الفصل الثاني دور الكهرباء الساكنة؛ الطبيعية والصناعية في نشوب الحرائق، وكيفية معالجة خطر الكهرباء الساكنة ودور الشبكات الكهربائية الخارجية في نشوب الحرائق.

أما الفصل الثالث فيسلط الضوء على العلاقة بين التيار الكهربائي والحريق ودور التمديدات وتوابعها في نشوب الحريق، بالإضافة إلى اطلاع القارئ على اسباب التحميل الزائد على التمديدات ودور الأباريز الكهربائية في نشوب الحرائق، فضلا عن أخطار الوصلات المرخية والتماس الكهربائي وتناول المشاكل المتعلقة بالتأريض الكهربائي.

في الفصل الرابع يتحدث الكاتب عن الانفجار وأنواعه ومخاطره والكهرباء كسبب للانفجار وموضوع سخان الماء الكهربائي ومبدأ عمله وخطر الانفجار، في حين أعطى الفصل الخامس مساحة للكتابة عن دور الأجهزة الكهربائية في نشوب الحرائق بالإضافة إلى مصابيح الإنارة ووصلات الامتداد وحرائق غرف التدفئة وكيفية الوقاية منها.

ويلقي الكاتب الضوء في الفصل السادس على التساؤلات الضرورية في الموقع، وكيفية الاستدلال من الزجاج على سلوك النار، كما يشير إلى بعض مصطلحات الحريق وإضافة جداول فنية تفيد المحقق.

في الفصل السابع يبين للقارئ كيف يمكن الوقاية من الحريق وكيفية التعامل مع الحريق المزود بالتيار الكهربائي والتفتيش الدوري على أماكن العمل والتطرق إلى وسائل الإنذار عن الحريق ومسببات حرائق السيارات.

يشير الكاتب إلى آلية وهدف التحقيق في الفصل الثامن ويركز على أساسيات التحقيق بالحرائق المتعلقة بالكهرباء، ويقدم للقارئ قصصا حقيقية من واقع التحقيقات.

أما الفصل التاسع فيتناول أثر الكهرباء على الإنسان وحالات حوادث الصعق الكهربائي وحرائق غرف العمليات في المستشفيات، ويختم الكتاب بالفصل العاشر حيث يوضح الكاتب العبر المستفادة من التحقيقات.

في حين يتناول الكتاب الثاني الذي يحمل عنوان "الأمن الكهربائي" في تسعة فصول موضوع الصعقة الكهربائية؛ مسبباتها وأشكالها وتأثيراتها والوقاية منها، كما يبحث في العوامل المؤثرة في شدة الصعقة الكهربائية منها مستوى الجهد الكهربائي والخصائص الفيزيولوجية للشخص المصاب، المقاومة الكهربائية لجسم الإنسان ومسار التيار في الجسم المصاب بالإضافة إلى وضعيته وشدة التيار المار به.

ويتطرق الكتاب إلى طرق مواجهة مخاطر التيار الكهربائي والكهرباء الساكنة وكيفية التعامل مع الصعقة الكهربائية، ومسببات الحرائق ذات المنشأ الكهربائي وأسس مكافحة حريق موقع مزود بالتيار الكهربائي، كما يناقش الكتاب التأريض الكهربائي؛ أنواعه وضروراته ومشكلاته وعلاقته بالحوادث، وبعض التعليمات الخاصة بالأمان في مختلف المنشآت. وتعليمات الأمان في العمل على النظام الكهربائي.

mariam.naser@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »استفسار (محمود)

    الثلاثاء 6 كانون الثاني / يناير 2015.
    هل يمكن الحصول علي نسخة من الكتاب