إطلاق مشروع متكامل لأهازيج الطفولة المبكرة

تم نشره في السبت 15 أيار / مايو 2010. 10:00 صباحاً
  • إطلاق مشروع متكامل لأهازيج الطفولة المبكرة

عمان -الغد- صدر مؤخرا عن دار السلوى للدراسات مشروع متكامل بعنوان "أهازيج الطفولة المبكرة".

ويهدف هذا المشروع إلى استمتاع الأطفال بهذه الأهازيج التراثية، وأن تصبح جزءاً من ذاكرتهم حتى يقوموا بنقلها للأجيال المقبلة.

ويتكون هذا المشروع من ثلاثة كتب مصورة مطبوعة على كرتون مقوى لتتحمل عبث الأيدي الصغيرة، وهي مزدانة برسومات فنية رائعة لتجذب الأطفال والكبار، كما جمعت الكتب في حافظة أنيقة خاصة يرافقها قرص صوتي مدمج يعرض الأهازيج مغناة.

حافظ المشروع قدر الإمكان على اللحن الأصلي للأهازيج مع تحديث بسيط في اللحن، وحتى يتوفر للأطفال والأهل عدة وسائل حديثة منوعة للاستمتاع بالأهازيج تم أيضاً إخراج (DVD) يعرض الأهازيج بطريقة مرحة وتفاعلية.

وأطلقت مجموعة أهازيج الطفولة المبكرة عن طريق دعوات خاصة أرسلت للجدات والأمهات في بعض الروضات؛ حيث شارك مؤخراً في "مكتبة الحكواتي" الجميع بغناء الأهازيج القديمة الجديدة، وبعد غناء أهزوجة

"يا غنماتي ماء... ماء" قام الأطفال بتلوين الغنمات ووضع القطن عليها بمساعدة أمهاتهم وجداتهم. أهازيج الطفولة هي أول لقاء للطفل مع أدب الأطفال، وهي موجودة في كل ثقافات العالم منذ القدم ومن خلالها يتم ترسيخ التفاعل ما بين الطفل ومحيطه، فضلا عن أنها تشجع على قضاء أوقات حميمة مع الأهل، إلى جانب أنها تربط الطفل بعاداته وتقاليده وتعرفه أيضا بأصوات وحركات الحيوانات.

وبما أن هذه الأهازيج تنتقل شفويا من جيل لآخر كان من الضروري تبويبها والحفاظ عليها من الضياع، خصوصا في ضوء التغير في العلاقات بين الأجيال في المجتمع العصري.

جمعت الأهازيج على مدى أعوام من الجدّات والأمهات والأصدقاء تم بعدها اختيار 32 أهزوجة مناسبة وتبويبها حسب المواضيع التالية، حيوانات– حركات- العائلة لتشمل: سلحفتي اسمها نهلة، طاسة طرنطاسة، هيك يسبحوا الأسماك.

التعليق