الكتة يواجه ساكب والفجر والقوقازي يتطلعان للفوز

تم نشره في الأربعاء 5 أيار / مايو 2010. 10:00 صباحاً

لقاءان بدوري الدرجة الثانية لكرة اليد اليوم

عمان - الغد - يسعى فريق الكتة للتمسك بصدارة دوري أندية الدرجة الثانية لكرة اليد وهو يواجه نظيره فريق ساكب عند الساعة السادسة من مساء اليوم "الاربعاء" في صالة مدينة الحسن الرياضية باربد، في اطار الجولة الثالثة لمرحلة الذهاب، والكتة مؤهل لتحقيق ذلك نظراً لمستواه المتقدم والذي يتميز به عن نظيره فريق ساكب، فهو يعتلي القمة برصيد (4) نقاط، فيما ما يزال فريق ساكب بدون نقاط.

وبنفس الوقت تشهد صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب المباراة المهمة التي تجمع بين فريقي القوقازي والفجر واللذان يتطلعان لتعويض ما فاتهما من نقاط في مبارياتهما السابقة ومن ثم البدء بحصد النقاط للابتعاد عن المراكز المتأخرة والسعي نحو طرق ابواب المنافسة.

الكتة * ساكب

وكما اسلفنا فان فريق الكتة يعتبر الأفضل من الناحية الفنية كونه يملك مجموعة جيدة من اللاعبين القادرين على بسط نفوذهم وسيطرتهم على أجواء المباراة، فالفريق يمنح الثلاثي الضارب ياسر الرواشدة وخالد حسن واحمد عيد الحرية الكاملة في بناء الهجمات المنسقة، الى جانب قدرته على توجيه سلسلة من الكرات القوية من خارج المنطقة، كما ان الفريق يعتمد على الهجمات الخاطفة السريعة والتي تعزز من فرصه بالسيطرة وتسجيل الاهداف.

بدوره فان فريق ساكب يسعى لتقديم عرض قوي يحرج من خلاله منافسه فريق الكتة والفريق ورغم تشكيلته الشابة، الا أنها تعتمد على الأسلوب السريع في بناء الهجمات الموسعة والتي يقودها محمد محمود ومالك سوالمة وحسين احمد، وهذا الثلاثي يوفر فرص التسجيل لبقية أعضاء الفريق من خلال توزيع الكرات وايصالها للجناحين ولاعب الدائرة.

الفجر * القوقازي

كلاهما يتطلع لتحقيق الفوز الأول، ومن هنا فان الاثارة ستكون حاضرة في اغلب أحداث اللقاء، خصوصا وان المستوى الفني متقارب مع افضلية نسبية لفريق الفجر الذي يعتمد على محمد الهنداوي ورامي الطباخي وأنس سليم وأشرف سليمان سواء في عمليات التقاطعات التي تهدف الى زعزعة دفاعات الفريق المنافس وايجاد المنافذ التي توصلهم الى المرمى، فيما الاختراق من البوابة الأمامية سمة بارزة على أداء الفريق في انهاء هجماته السريعة.

أما فريق القوقازي فانه هو الأخر يعتمد على صانع الألعاب زيد اللوزي في ترتيب الأدوار الهجومية وتأمين الكرات الخالصة ليوسف ارسلان وعنبر الحجازي ومحمد الشيشاني، اضافة الى محاولات الاختراق من البوابة الأمامية بعد عمليات سحب مدافعي الفريق المنافس نحو المنطقة الأمامية.

التعليق