فاطمة إحدى ضحايا زواج القاصرات تروي قصتها عبر الموقع الإلكتروني لـ الغد

تم نشره في الثلاثاء 4 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً
  • فاطمة إحدى ضحايا زواج القاصرات تروي قصتها عبر الموقع الإلكتروني لـ الغد

عمان -الغد- روت القارئة فاطمة، تجربتها الخاصة، في الاستطلاع الذي طرحته "الغد" على موقعها الإلكتروني، ساردة تفاصيل معاناتها جراء زواجها المبكر قبل عشرين عاما، وهي لم تكمل حينها الرابعة عشرة من عمرها.

وفي محاولة لإيصال رسالة للفتيات والأهالي بخطورة زواج القاصرات، وتبعاته في إلحاق الظلم بحق الطفولة، وقتله للأحلام البريئة، روت فاطمة تفاصيل زواجها برجل يكبرها بـ 23 عاما، وهي ما تزال في الصف التاسع.

تقول "كنت متفوقة في المدرسة، وكان لدي كثير من الصديقات اللواتي ما زلت أذكرهن حتى الآن، وكنت أحلم أن أدخل الجامعة مثل أي فتاة أخرى، ولم أكن أتمتع آنذاك بنضج فكري، يؤهلني لاتخاذ قرار مصيري كالزواج".

غير أن شابا تقدم لخطبة فاطمة في ذلك الوقت، وتشجع والدها وإخوتها وأقاربها للعريس، وتقول "لعبوا بعقلي وأقنعوني به، ولم أعرف حينها ماذا أقول، لأجد نفسي طفلة وزوجة تحمل على كاهلها أعباء جمة، لم يستطع صغر سني استيعابها".

ومما شجعها أكثر على فكرة الزواج، كما تقول، الأفلام والمسلسلات التي كانت تصور جمال الحياة الزوجية وخلوها من المشاكل، من دون التركيز على المسؤوليات الكثيرة، التي بالكاد تستطيع أن تقوم بها الزوجة الناضجة، والتي تدرك تحمل مسؤولية بيت وأسرة.

وتتابع "وافقت على الزواج ودخلت (القفص الحديدي)، الذي تطلب مني عملا متواصلا لخدمة بيتي وزوجي، وعند إنجابي الطفل الأول، ازدادت الضغوطات علي، ولم أعد أعرف من أين أبدأ ومن أين أنتهي، وشعرت أنني تائهة، لا أدرك كيف أتصرف".

وما تزال فاطمة تشعر بغصة كبيرة، وهي ترى صديقاتها قد تقدمن في دراستهن، وحصلن على الشهادات الجامعية، وتضيف "صديقاتي يحملن الآن شهادات عليا في الطب والهندسة، واستفدن من تجارب الحياة أكثر مني، وأنا لم أتعلم سوى تنظيف المنزل ورعاية الأطفال".

وتردف، "عمري الآن 34 عاما، وزوجي 58 عاما، وابني الكبير في الجامعة، وهذا يشعرني بأنني أضعت سنوات عمري التي مرت سريعا، ولم أعش طفولتي البريئة".

ومن واقع تجربتها، ترجو فاطمة من الأهالي، رفض تزويج بناتهم في أعمار صغيرة، حتى وإن وافقت الفتاة على ذلك، فهي لا تدرك مصلحتها في هذا العمر، ولن تستطيع تحمل مسؤوليات ما تزال صغيرة عليها. وتدعو فاطمة، إلى عدم المقارنة بين النساء اللواتي تزوجن في عمر أقل من ذلك، واستطعن تحمل المسؤولية وأعباء الحياة وتربية الأبناء، مبينة أن الحياة اختلفت، ولا تستطيع فتاة اليوم، تحمل الأعباء نفسها التي كانت النساء في الماضي يتحملنها.

وترفض فاطمة الآن، تزويج ابنتها البالغة من العمر 17 عاما، ولا تتصور أن تخوض هذه الطفلة بنظرها التجربة ذاتها، بعد أن ذاقت سلسلة من المرارات عبر عشرين عاما، وتؤكد "لن أقبل تزويجها، إلا بعد أن تنهي دراستها الجامعية، لتصبح قادرة على الاختيار بعقل وفكر ناضجين، وعندما أجد بأنها مستعده لخوض تجربة الزواج، سأقوم بتوجيهها ومساعدتها".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »احمدي الله (some one)

    الثلاثاء 4 أيار / مايو 2010.
    والله من تجربتي في الحياه وخاصه فترت الغربه وشو بصير في البنات في دول العالم الاول مثل ما بسموها والي بدهم سنسن عشان يصيرو مثل الدول العربيه الي بحكو عنها دول متخلفة البنات في الوطن العربي وخاصه الاسلامي الهم حقوق تفوق حقوق الرجل وانا مع اعطاء الفتاه حقوق اكثر من الرجل عشان الفتاه عمرها ما راح تكون بقدرة الرجل وانا بحترم كل شخص بحترم الفتاه ويكرمها .وبنسبه للقصه وتجوزتي وعمرك 14 شو صار يعني هيو ما شاء الله عندك ولد في الجامعه وبنت عمرها 17 سنه وانتي لسه عمرك 34 سنه يعني الاعمار بيدالله بس ممكن مش بس تدرسي ممكن تحصلي شهادة دكتوراه فلا تجعلي الماضي رف نعلق عليه الاقرارات الخاطئه او الضعف الي مر به الانسان انا على فكره مش مع الزواج المبكر للفتاه ولكن اذا كان هناك مقدره للفتاه من حيث القدره الجسدية او الفكريه ليش لا واحترامي للجميع
  • »احمدي الله (some one)

    الثلاثاء 4 أيار / مايو 2010.
    والله من تجربتي في الحياه وخاصه فترت الغربه وشو بصير في البنات في دول العالم الاول مثل ما بسموها والي بدهم سنسن عشان يصيرو مثل الدول العربيه الي بحكو عنها دول متخلفة البنات في الوطن العربي وخاصه الاسلامي الهم حقوق تفوق حقوق الرجل وانا مع اعطاء الفتاه حقوق اكثر من الرجل عشان الفتاه عمرها ما راح تكون بقدرة الرجل وانا بحترم كل شخص بحترم الفتاه ويكرمها .وبنسبه للقصه وتجوزتي وعمرك 14 شو صار يعني هيو ما شاء الله عندك ولد في الجامعه وبنت عمرها 17 سنه وانتي لسه عمرك 34 سنه يعني الاعمار بيدالله بس ممكن مش بس تدرسي ممكن تحصلي شهادة دكتوراه فلا تجعلي الماضي رف نعلق عليه الاقرارات الخاطئه او الضعف الي مر به الانسان انا على فكره مش مع الزواج المبكر للفتاه ولكن اذا كان هناك مقدره للفتاه من حيث القدره الجسدية او الفكريه ليش لا واحترامي للجميع
  • »فرق العمر (JOLIE)

    الثلاثاء 4 أيار / مايو 2010.
    شو بالنسبه لفرق العمر يعني هي 14 والعريس 37 سنه؟؟؟؟؟
  • »فرق العمر (JOLIE)

    الثلاثاء 4 أيار / مايو 2010.
    شو بالنسبه لفرق العمر يعني هي 14 والعريس 37 سنه؟؟؟؟؟