الرئيس البوليفي يهاجم الدجاج والبطاطا ويتنبأ بإصابة جميع الرجال بالصلع في 50 عاما

تم نشره في الأربعاء 28 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً

بوليفيا- في خطوة أثارت الدهشة، شن الرئيس البوليفي إيفو موراليس هجوما حادا، لم يستهدف به الإمبريالية الأميركية والنظام الرأسمالي، أو حتى الاتفاقية العسكرية بين واشنطن وبوغوتا كالمعتاد في تصريحاته، ذلك أن سهام نقد الرئيس البوليفي استهدفت هذه المرة أعداء جددا هم؛ الدجاج والبطاطا الهولندية والكولا.

فقد فاجأ موراليس بتصريحاته التي أدلى بها أول من أمس خلال افتتاح أول مؤتمر عالمي للشعوب حول التغير المناخي وحقوق "الأرض الأم" في مدينة تيكيبايا بإقليم كوتشابامبا، وسط بوليفيا، كافة الحضور عندما أكد أن الغذاء المعدل وراثيا هو المسؤول عن ميول الرجال إلى المثلية، مشيرا إلى أنه السبب أيضا في الإصابة بالصلع في أوروبا.

وتناول الرئيس البوليفي أيضا في انتقاداته الكولا، كما لم تسلم منها البطاطا الهولندية ومخاطرها على صحة الإنسان، ما جعله يبدو أقرب إلى الطبيب منه إلى رئيس يشارك في مؤتمر حول البيئة.

وبعد أن أبرز أن أقواله ترتكز على معلومات مؤكدة، بدأ موراليس بالدجاج، وأشار إلى أن طيور المزارع التي يتم تسمينها بهرمونات الأنوثة تؤثر على من يتناولونها من الرجال والنساء على حد سواء.

وأكد "الدجاج الذي نأكله يحتوي على هرمونات أنوثة، ولهذا فعندما يتناوله الرجال يصبح لديهم ميول للتصرف كالأنثى"، مما أثار ضحك آلاف الحاضرين في جلسة افتتاح المؤتمر.

وانتقل الرئيس البوليفي فيما بعد إلى تسبب هذا النوع من الأغذية في الإصابة بالصلع، وتنبأ بأنه "في غضون 50 عاما سيصبح كافة الرجال في العالم صلعا".

وقال "الصلع، الذي يبدو أمرا عاديا، يعتبر مرضا في أوروبا فالجميع تقريبا مصابون به وهذا بسبب ما يأكلونه، في حين أنه لا يوجد بين الشعوب الأصلية مصابون بهذا المرض لأننا نأكل أشياء أخرى"، ضاربا مثالا بشعره الكثيف على الرغم من عمره البالغ خمسين عاما.

وذكر موراليس أن تلك البيانات تفيد بأن "الغرب يزداد سوءا فيما يتعلق بالغذاء"، وذلك عند انتقاده لتداعيات أزمة الغذاء الناجمة عن التغير المناخي. وانتقل الرئيس بهجومه إلى البطاطا الهولندية، التي يرى أنها تحتوي على هرمونات على الرغم من "كبر حجمها وجمال شكلها"، مما يجعلها لا تعود بأية فائدة غذائية.

التعليق