دراسة: البدانة تزيد من خطر الإصابة بألزهايمر

تم نشره في الأحد 25 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً
  • دراسة: البدانة تزيد من خطر الإصابة بألزهايمر

ترجمة: لبنى عصفور
 
عمان- توصل علماء إلى أن البدانة تجعل الدماغ يتقلص، مما يزيد نسبة الإصابة بألزهايمر لاحقا، في مراحل متقدمة من الحياة.

ووجدت دراسة، أن الأشخاص الذين يحملون جينات تؤدي بهم إلى زيادة الوزن والسمنة، عادة ما يحملون أدمغة أصغر من الأشخاص بالأوزان الطبيعية.

وتعزز هذه الدراسة، وتزيد الأدلة على الاعتقاد الطبي، أن البدانة إحدى أسباب العته، كما ترفع المخاوف بشأن أن البدانة مرض يجتاح العالم الغربي وبإمكانها أن ترفع نسب الاصابة بألزهايمر.

وقامت الدراسة بفحص أدمغة لمائتين وستين شخصا، ووجد العلماء أن الأشخاص الذين يحملون طفرة جينية متحولة، يدعى الجين FTO، لديهم خلايا أقل بثمانية بالمائة في الجانب الأمامي من الدماغ، وهو الجزء المسؤول عن عمل الدماغ للقرارات المعقدة.

وكان لدى 12 بالمائة، نسبة أقل في خلايا عظم مؤخرة الدماغ، وهو الجزء المسؤول عن صنع الصور عند الإنسان، ووجدت الدراسة، أنه كلما كان المشاركون في البحث أكثر سمنة، كان الضرر أكثر.

وتقلص الدماغ، هو مؤشر رئيسي على مرض ألزهايمر.

وقد يتسبب الجين المتحول FTO بالسمنة الزائدة، ويحمله نصف العرق الأبيض، 16 بالمائة فقط من العرق الآسيوي.

طبيب الأمراض العصبية بول ثومبسون، الذي قاد الدراسة في جامعة كاليفورنيا، قال إن الفروقات بين أحجام الأدمغة، لا ترتبط مباشرة مع الأعراض الجانبية للسمنة مثل؛ ارتفاع نسبة الكوليسترول والسكري وارتفاع ضغط الدم.

ولكن العلماء، غير متأكدين من كيفية جعل هذا الجين في الدماغ يتقلص أو كيفية جعله الأشخاص بدناء.

الدكتورة سوزان سورينسون، من جمعية ألزهايمر قالت، "هذه دراسة صغيرة نسبيا، ولكن النتائج تدعم إجراء المزيد من البحوث، مليون شخص سيصابون بالعته خلال العشرة أعوام المقبلة، ولكن الأبحاث في هذا المجال، تفتقر للتمويل المالي، ومع الاستثمار المناسب في هذا المجال، يمكن إجراء بحوث والتغلب على المرض".


عن موقع

dailymail.co.uk/health

lubna.asfour@alghad.jo

التعليق