تراجع كبير في وفيات النساء الحوامل حول العالم

تم نشره في الأربعاء 14 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً

دبي- أظهرت دراسة نشرتها دورية لانست الطبية البريطانية حدوث انخفاض كبير في وفيات النساء حول العالم أثناء فترتي الحمل والولادة. وتقول الدراسة إن هذه الوفيات تراجعت بمعدل الثلث تقريبا مقارنة بمعدلات العام 1980. ومن بين الدول التي حققت أفضل معدلات انخفاض معدلات وفيات السيدات في الصين ومصر والإكوادور وبوليفيا، لكن هذه المعدلات شهدت ارتفاعا في بعض الدول كالولايات المتحدة.

وتقول جين دريبر مراسلة الشؤون الصحية إن آلاف النساء يمتن حول العالم كل عام نتيجة الحمل والولادة. لكن قادة العالم اتفقوا على ضرورة تخفيض هذه الأعداد بشكل كبير بحلول العام 2015، في إطار أهداف التنمية التي وضعتها الأمم المتحدة مع مطلع الألفية الجديدة.

وتقول مراسلتنا إنه كان يُتوقع على نطاق واسع أن يكون التقدم بطيئا في هذا الصدد، لكن ما أظهرته هذه الدراسة الأخيرة يشير إلى أن محاولات تحسين أوضاع الصحة والتعليم للنساء في الدول النامية وتشجيعهن على تكوين أسر صغيرة، وتوفير أطقم المساعدة الطبية المدربة لهن أثناء الوضع، هذه المحاولات، أتت ثمارها مؤخرا.

لكن نتائج الدراسة شابها بعض الغموض فيما يتعلق بالدول الغنية التي يرتفع فيها متوسط دخل الفرد فيها. فمن المفاجآت التي أظهرتها الدراسة زيادة عدد النساء الحوامل اللاتي يلقين حتفهن في الولايات المتحدة من اثنتي عشرة امرأة من بين كل مائة ألف في العام 1990، إلى سبع عشرة امرأة في العام 2000.ويقول واضعو الدراسة إنه يمكن تفسير هذه النتائج جزئيا بالتغييرات التي طرأت على الطريقة التي تُسجل بها الوفيات المتعلقة بالحمل في الولايات المتحدة. ويقدر واضعو الدراسة أن 343 ألف سيدة قد لقين حتفهن في أنحاء العالم أثناء الحمل أو الولادة خلال العام 2008 مقارنة بأكثر من نصف مليون وفاة في العام 1980. وقد أبدى دكتور ريتشارد هورتون رئيس تحرير دورية لانست اندهاشه من التراجع الكبير في معدلات الوفاة. وقال هورتون إنه وحتى نشر هذه الدراسة، لم يكن أحد ليظن إمكانية تحقيق هذا الهدف بخفض معدل الوفيات بهذه النسبة الكبيرة، لكنه أضاف قائلا إنه بإنفاق المزيد من الأموال وإظهار قدر أكبر من الالتزام والإيمان بالقدرة على تحقيق الهدف، أتاح لكثير من دول العالم الوصول إلى تلك النتيجة. وقد أحرزت دول في أميركا اللاتينية وشمال إفريقيا والشرق الأوسط تقدما ملموسا على صعيد خفض معدل وفيات الأمهات بأمراض متعلقة بالحمل والولادة. لكن دولا أخرى ما تزال تعاني من ارتفاع نسب هذه الوفيات مثل الهند وإثيوبيا وأفغانستان.

التعليق