طرق للتخلص من حدة توتر العمل

تم نشره في الثلاثاء 13 نيسان / أبريل 2010. 09:00 صباحاً
  • طرق للتخلص من حدة توتر العمل

ترجمة: مريم نصر

عمان – إن الضغط الناجم عن العمل، هو من أكثر الأمور التي تضعف العزيمة وتقلق حياة الإنسان، ولكن باتباع طرق بسيطة، يمكن التغلب على هذا الشعور، والحصول على الهدوء والراحة النفسية.

وتقول اختصاصية العلاج النفسي والسلوكي جينا باركر، على موقع ويل بينغ، إن التخلص مما يؤرق المرء في العمل بسيط، ولكنه يحتاج إلى عزم.

وأول ما يمكن للمرء القيام به هو شرب الماء، فالشعور بالعطش والجفاف، يشعران الإنسان بالإحباط والاكتئاب، لذلك، من الضروري الحرص على شرب ما أمكن من الماء خلال اليوم.

وتشير الدراسات الحديثة، إلى أنه ليس على الإنسان التقيد بشرب 8 كؤوس من الماء يوميا، ولكن شرب كمية تعطي الإنسان الشعور بالرضا والانتعاش.

كما يجب تناول المأكولات الخفيفة الصحية أثناء العمل، بدلا من تناول لوح من الشوكولاتة، ويفضل أكل التفاح أو لبن منزوع الدسم أو الجزر، فهذه الأكلات تخفف التوتر، ومن الأغذية الخفيفة الأخرى التي تعدل المزاج الجوز واللوز وبذر اليقطين؛ فهي تحتوي على مكونات غذائية غنية، تمنح القوة والقدرة على مواصلة التركيز طيلة الوقت.

كما ويجب تجنب تناول الغذاء الدسم، فالإنسان يقع دوما في مصيدة شائعة وقت استراحة الغذاء، فيتوجه إلى مطعم ما، ويطلب وجبة دسمة، ويشعر بعدها بالنعاس والرغبة في الاستلقاء.

لذا يفضل تناول طبق من السلطة الخضراء وكأس من الماء المعدني؛ لأن تناول السلطة يمنح الشعور بالانتعاش، ويمنع الإصابة بالخمول، وبدلا من شرب القهوة والحلويات بعد الطعام، يفضل شرب الشاي، لأن له فوائد عديدة؛ فهو يحوي على الكافيين الذي يوقظ الأعصاب، وبالوقت نفسه يساعد على الاسترخاء.

ومن الضروري بحسب باركر، أن يأخذ الإنسان استراحة من الجلوس في المكتب، والخروج للمشي لمدة 10 دقائق لتجديد الهواء في الرئتين، بدلا من استنشاق هواء الغرفة الفاسد، وهذه الطريقة تساعد على صفاء الذهن وإعادة التركيز.

وهناك حركات خفيفة يمكن أن يقوم بها المرء في مكتبه، ليهدأ ويتنشط، وهي حركات مأخوذة من رياضة اليوجا:

- الخطوة الأولى، ضع رجلا على أخرى ثم ضع اليد المعاكسة للقدم العليا على الركبة.

- الخطوة الثانية، قم بلوي الجذع العلوي من الجسم باتجاه معاكس لاتجاه الركبة العلوية، وضع يدك الأخرى على ظهر كرسيك من الخلف.

- الخطوة الثالثة، أخذ نفس عميق عدة مرات وأنت بهذه الوضعية، وتكرر العملية بالاتجاه المعاكس.

أما التمرين الآخر الذي يمكن القيام به لتحسين المزاج، فيبدأ من موضع الجلوس المعتدل، والضغط بالقدمين جيدا على الأرض، ثم رفع اليدين أعلى الرأس، وجعل راحتي الكف تتلامسان بقوة، وإذا لم يكن هنالك أية إصابات في الرقبة، فيمكن إرجاع الرأس إلى الخلف بهدوء، إلى أن تستطيع رؤية الإبهام، مع الحرص على عدم ثني الكتفين نحو الأذنين، بل إرجاعهما إلى الخلف. ثم إغماض العينين، وأخذ نفس عميق من الأنف 5 مرات في تلك الوضعية. وبهدوء، افصل يديك عن بعضهما، وأنزلهما إلى الأسفل، ثم افتح عينيك.

وهذه التمارين تساعد على تحقيق توازن طبيعي بين العقل والجسد، والتي من خلالها تبرهن الصحة على نفسها، "فالصحة لا تعني خلو الجسد من الأمراض فحسب، بل هي بالإضافة إلى ذلك، صنع بيئة داخلية تسمح للفرد بالوصول لحالة التوازن الفعال للصحة".

كما أن التنظيم يساعد في تسهيل حياة الناس، وجلب السكينة إلى النفس، وأكثر خطوة يجب القيام بها لينظم الإنسان وقته، هي عدم التأجيل؛ لأنه يضع الإنسان في ضغوطات عديدة، ولكن إعطاء النفس الوقت الكافي لإنجاز المهام، يساعد على تخفيف حدة التوتر.

ولا يجب وضع أكثر من 3 مهمات على جدول الأعمال خلال اليوم؛ لأنه يزيد نسبة التوتر والغضب، لذلك يجب وضع جدول أعمال يومي، محدد بثلاثة مهمات فقط لإنجازها، فهذا يعطي شعورا بالسعادة والراحة والرضا الوظيفي.

mariam.naser@alghad.jo

عن موقع wellbeing

التعليق