وباء الكوليرا يعود إلى زامبيا مرة أخرى وبخطورة أكثر

تم نشره في الأحد 11 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً
  • وباء الكوليرا يعود إلى زامبيا مرة أخرى وبخطورة أكثر

جوهانسبرغ- أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود" في بيان لها، أن العاصمة الزامبية لوساكا، تعاني من أسوأ موجة لوباء الكوليرا، الذي انتشر في البلاد منذ أكثر من عقد، وأصيب به أربعة آلاف و500 شخص، فيما لقي 120 آخرين حتفهم متأثرين بالمرض في الأسابيع الخمسة الماضية.

وذكر رئيس بعثة المنظمة في زامبيا، لوك أرند في البيان، أن الفترة الأسوأ كانت الأسبوع الماضي، الذي شهد وحده إصابة ألف و54 شخصا، يخضعون للعلاج، فيما يعد "رقما قياسيا جديدا عن الذي سجل في العقد الماضي"، وهو ما دفع المنظمة إلى التدخل، وزيادة مستوى تعاونها مع وزارة الصحة الزامبية.

ورغم الآمال العريضة في انحسار الوباء، إلا أن الأمطار الغزيرة التي تسببت في حدوث فيضانات في العاصمة الزامبية، قد تؤدي إلى تدهور الوضع في الأسابيع المقبلة، حسبما أورد بيان المنظمة.

يذكر أن منظمة "أطباء بلا حدود"، لديها ثلاثة مراكز صحية لعلاج الكوليرا، بطاقة استيعابية قدرها 567 سريرا، في عدة أحياء من مدينة لوساكا، كما أنها تدعم 17 وحدة صحية صغيرة، في محاولة احتواء المرض ومنع انتشاره، وتستعين في ذلك بنصف مليون لتر من المياه المعالجة يوميا.

كما أنها تدعم المهام الأخرى، مثل تطهير منازل مرضى الكوليرا، وتنقية مياه الأمطار، ونشر ثقافة الوقاية، عبر إعلانات تلفزيونية حول المرض.

يشار إلى أن وباء الكوليرا، كانت قد ظهرت بوادره في زيمبابوي في آب (أغسطس) 2008، وانطلق منها إلى الدول المجاورة لها، مثل جنوب أفريقيا وموزمبيق وزامبيا وبوتسوانا وأنجولا.

التعليق