نظام الغذاء الصحي يحسن استجابة الأطفال للتعليم

تم نشره في الخميس 1 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً

لندن- أثمرت حملة "أطعمني بشكل أفضل" التي أطلقها الطاهي البريطاني جيمي أوليفر، وتعتمد على تقديم وجبات صحية في المدارس، وحذف الوجبات المضرة بالصحة، عن تحسن استجابة الطلاب للتعليم وقلة تغيبهم بسبب المرض.

وأشارت دراسة نشرتها أمس صحيفة (ذا جارديان) البريطانية وأجريت على طلاب 11 مدرسة جنوب العاصمة لندن للتحقق من نتائج حملة أوليفر، إلى أن الطعام الصحي أدى إلى تحسن أداء الطلاب في مادة اللغة الإنجليزية بنسبة 4.5% وفي العلوم بنسبة 6%.

كما كشفت الدراسة عن انخفاض عدد الطلاب الذين يتغيبون عن دراستهم بسبب المرض بنسبة 15% منذ إطلاق حملة أوليفر في 2004.

ومن جانبه قال أوليفر "إنها المرة الأولى التي تجري فيها دراسة كاملة حول الآثار الإيجابية للحملة، وقد كشفت بالفعل أننا نسير في الطريق الصحيح".

يذكر أن أوليفر اعتمد في حملته وجبة طعام في المدارس تحتوي الغذاء الصحي، حيث حذف من القائمة النقانق والبطاطس المقلية، وأدرج بدلا منها أطعمة صحية مثل الفاصوليا والعدس والفواكه والسمك.

ولاقت حملة أوليفر، وهو مقدم برامج طعام شهير أيضا، استجابة كبيرة في بريطانيا مما دفع الحكومة لتعديل قائمة الوجبات المدرسية، كما امتدت إلى الولايات المتحدة. 

التعليق