نصائح لاستخدام السيارة بطريقة صديقة للبيئة

تم نشره في الأربعاء 17 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً

عمّان- يطمح الجميع إلى امتلاك سيارة جديدة صديقة للبيئة ذات استهلاك معقول للوقود، وحتى لا يكون هذا الأمر مجرد طموح وأحلام، فهذه مجموعة من النصائح التي تسهم بتوطيد الصداقة بين السيارة الحالية التي يملكها كل فرد والبيئة التي يعيش فيها:

- احتفظ بسيارتك: لو كنت تحلم باستبدال سيارتك الحالية بأخرى جديدة، وذات استهلاك منخفض من الوقود، فتذكر بأن التقليل من شراء المنتجات الجديدة مهما كان نوعها يعد الخيار الأنسب للبيئة. وينطبق هذا الأمر حتى على السيارات الهجينة التي تعد صديقة للبيئة؛ فمجرد التفكير بالمراحل المتعددة التي تمر بها السيارة الهجينة من أجل تصنيعها وشحنها لك، يجعلك تفضل الاستفادة من سيارتك القديمة لأطول مدة ممكنة.

- قيادة السيارة بتمهل: يمكن أن يكون تجاوز المنعطفات الحادة والوصول للمكان المطلوب بسرعة عالية أمرا ممتعا للبعض، لكن هذا ينطبق فقط على مضمار سباق الفورميلا ون، وليس على الطرق العادية. فإلى جانب أن السرعة تعد المسبب الرئيسي لحوادث الطرق، فإنها أيضا تقلل نسبة توفير السيارة للوقود بحوالي 40 % حسب ما ذكرت وزارة الطاقة الأميركية.

إضافة إلى أن القيادة العنيفة تسبب استهلاك محرك السيارة وكوابحها وإطاراتها بشكل يزيد من الحاجة لاستبدالها. لذا يجب مراعاة قواعد السير وقيادة السيارة بسرعة معقولة، ويمكن ملاحظة أن السيارة توفر الوقود أكثر من المتوقع.

- التأكد من سلامة الإطارات: قد يكون مقياس ضغط الهواء في الإطارات من أرخص الأدوات المهمة، التي يجب امتلاكها للتأكد من سلامة الإطارات، وبأن السيارة آمنة بشكل كاف. وبما أن الإطارات السليمة توفر من استهلاك الوقود، فإنه يمكن إضافة سبب آخر لامتلاك ذلك المقياس.

- تفريغ السيارة من الحمولة الزائدة: عند السفر بالسيارة أو الذهاب لرحلات بسيطة من أجل الاستمتاع بالمناظر الطبيعية، يحتاج الفرد لأخذ بعض الحاجيات معه، ويضعها في صندوق السيارة وعند عودته قد لا يهتم بإعادتها إلى مكانها، الأمر الذي يسبب مع مرور الوقت تراكما لها. وتؤدي زيادة الحمل على السيارة إلى زيادة الوقود الذي تستهلكه وزيادة الدخان الذي تطلقه؛ جراء احتراق هذا الوقود، وبالتالي زيادة نسبة التلوث في الهواء الذي نستنشقه.

لذا يجب الحرص على تفقد صندوق السيارة وتفريغه بشكل دوري. ومن يعلم فيمكن أن يجد الفرد أثناء عملية التفريغ أشياء ضاعت منه منذ فترة ومن ثم يتعب في البحث عنها.

- الانتباه لوقت الانتظار: يمكن أن يتفاجأ السائق بقدر التلوث الذي يحدثه احتراق الوقود عند ترك السيارة تعمل، والنزول لشراء غرض سريع من السوبرماركت، أو عند انتظار الابن الذي ذهب لشراء وجبة من أحد مطاعم الوجبات السريعة.

وينصح الخبراء بإطفاء محرك السيارة في تلك الحالات، بل إن بعضهم يذهب إلى أبعد من ذلك، ويطالبون بإطفاء المحرك في حال استمر التوقف لأكثر من عشر ثوان. وبالرغم من المبالغة بهذا، إلا أنه يجعل الناس أكثر معرفة بدرجة التلوث التي تحيط بهم.

-عرض خدمة التوصيل: في حال كان أحد الأصدقاء الذين ترتاح لهم يسكن بالقرب منك، فلا تتردد بأن تعرض عليه أن توصله بسيارتك، وتذكر بأن هذا الأمر يسهم وبشكل فعال في توفير الوقود، وتقليل أزمات السير وتلوث الهواء.

- تجنب غسيل السيارة بالطريقة التقليدية: إن استخدام خرطوم المياه وسطل كبير وقطع القماش؛ من أجل غسيل السيارة يؤدي إلى استهلاك الكثير من المياه. علما بأن هناك الكثير من الشركات المتخصصة بدأت تقوم بعملية الغسيل من دون استخدام المياه أو المستحضرات الكيميائية المؤذية للبيئة. لذا يجب التأكد إذا كانت هذه الطريقة مستخدمة بأماكن قريبة منك أم لا.

ترجمة عن موقع: About

علاء علي عبد

ala.abd@alghad.jo

التعليق