شيوع الحساسية المفرطة من اللحوم

تم نشره في الاثنين 1 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً
  • شيوع الحساسية المفرطة من اللحوم

واشنطن- قال باحثون أميركيون أمس، إن أكل اللحوم ربما يكون مسبباً للعوار؛ وهو نوع من الحساسية المفرطة، بشكل أكثر شيوعاً مما يعتقد.

وتوضح دراسة شملت 60 مريضاً، لديهم فرط حساسية مجهولة السبب، أن مركباً في اللحم يعرف باسم ألفا جالاكتوز، ربما يكون هو السبب، طبقاً لبحث تم تقديمه، في اجتماع للأكاديمية الأميركية للحساسية والربو وعلم المناعة في نيو أورليانز.

ووجد الباحثون بروتينات في جهاز المناعة، يطلق عليها اسم أجسام (اي. جي.اي) المضادة في 25، بين 60 مريضا لديهم هذه الحساسية المجهولة السبب.

وقال الدكتور سكوت كومينز من جامعة فرجينيا، الذي قاد البحث في مقابلة أجريت بالهاتف، "نعتقد أن وجود أجسام اي.جي.اي المضادة لهذا النوع من السكر، منتشرة بين البشر بصفة عامة، أكثر مما كنا نتوقع في بادئ الأمر".

ومضى كومينز يقول "ما اكتشفناه هو أن هذه الفكرة التقليدية، عن أن الحساسية تجاه اللحوم نادرة جداً، ربما لا تكون صحيحة في واقع الامر".

وتابع أن الألفا جالاكتوز موجود لدى أغلب الثدييات، لكن الإنسان والقردة العليا، تفرز أجساما مضادة لهذا النوع من السكر.

وأردف قائلاً "لذلك تظهر المشكلة عندما يفرز الناس أجسام اي. جي.اي المضادة لهذا السكر، ثم يتناولون اللحم أو منتجات الألبان التي تحتوي على هذا السكر، ثم يظهر لديهم رد فعل متأخراً".

وفحص كومينز وزملاؤه عينات دم من 60 مريضاً لاكتشاف وجود الجسم المضاد للألفا جالاكتوز. وقال كومينز، إن من شملتهم الدراسة -وهم 22 من جامعة فرجينيا، و20 من جامعة تنيسي، و18 من مركز جون جيمز الطبي في أستراليا، كانوا مصابين بالعوار من دون سبب واضح.

وأظهرت الفحوص، إصابة 25 بالحساسية من الألفا جالاكتوز، وقال الباحثون إنه لم يجر اكتشاف أنماط أخرى، من شأنها تفسير سبب الحساسية المفرطة.

التعليق