الغثيان ونوبات القلق والضعف العام أعراض ترافق مرض "الخناق الصدري"

تم نشره في الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010. 10:00 صباحاً
  • الغثيان ونوبات القلق والضعف العام أعراض ترافق مرض "الخناق الصدري"

 

ترجمة:  لبنى عصفور

عمّان- الخناق الصدري ألم يصيب الصدر، ويحدث بسبب ضعف تدفق الدم إلى القلب نتيجة انغلاق الأوعية الدموية "الشرايين الإكليلية أو التاجية".

وتوجد ثلاثة أنواع من الخناق الصدري تسبقها أعراض مختلفة؛ أول هذه الأنواع الخانق الصدري الثابت، وهو الألم الصدري الذي يحدث مع بذل مجهود، أما الخانق الصدري غير الثابت، فهو الألم المفاجئ الذي يحدث من دون بذل أي مجهود عضلي، أما الأخير فهو الخناق الصدري المتعدد المتنوع الذي لا يتسبب به الجهد، بل يحدث بسبب تشنجات في الشرايين والأوعية الدموية في القلب.

ويجب الانتباه إلى أعراض الخناق الصدري، واللجوء إلى الطبيب في حالة الإصابة به.

ومن أعراض مرض الخناق الصدري:

- ألم في الصدر:

الألم في الصدر أو عدم الشعور بالارتياح من أكثر أعراض الخناق الصدري شيوعا، وعادة ما يتضمن الألم شعورا بالضيق أو عسرا في الصدر، بحسب عيادة مايو كلينيك الأميركية.

والعديد من الناس يصفون الألم كشخص ما يقف على صدرهم، ولكن عند النساء يشبه الألم شعور التعرض للطعن بسكين، حيث يكون حادا. وهذا النوع من الألم يحدث لأن أنسجة عضلة القلب لا تحصل على الدم الغني بالأوكسجين، ويجب اللجوء إلى الطبيب فور الشعور بهذه الآلام لئلا تتفاقم الحالة.

- الألم من النوع الذي ينتشر "الألم المشع نسبة إلى انتشاره مثل الإشعاعات":

وبحسب الموسوعة الطبية ميد لاين بلس، فإن الألم قد ينتشر من الصدر إلى الذراع اليسرى والظهر والفك والرقبة أو الكتفين.

وهذا النوع من الألم يحدث بسبب إشارات الألم التي تحدث نتيجة نقص الأوكسجين، وهذا يعطي الشعور بأن الألم يحدث من أماكن مختلفة ومتنوعة في الجزء العلوي من الجسم.

- انقطاع النفس:

ويتمثل بوجود صعوبة في التنفس، ويصبح أسوأ مع المجهود الحركي، وهو ناتج عند عدم قدرة القلب على ضخ الدم بفعالية إلى الرئتين لإعادة ملئهما بالأوكسجين، وهذا النقص في عملية ضخ الدم يسبب صعوبة التنفس، لأن الرئتين تعملان بصعوبة على تزويد كافة أجزاء الجسم بالدم المشبع بالأوكسجين.

ومن الأعراض الأخرى التي تكشف عن الإصابة بمرض الخناق الصدري؛ الشعور بالغثيان، نوبات القلق، تعب وضعف عام في الجسم، التعرق الزائد والدوخة.

وهذه الأعراض ودرجة شدتها ومدتها يحكمها مدى حالة التضيق أو الإغلاق في الشرايين القلبية "الشرايين الإكليلية أو التاجية"، والإصابة بهذه الأعراض لمدة تزيد على بضع دقائق، وفق عيادة مايو كلينيك الأميركية، تكون دليلا على التعرض لنوبة قلبية.

lubna.asfour@alghad.jo

عن موقع

 LivingStrong.com

 

التعليق