دراسة: الاستماع للموسيقى عبر الأجهزة الالكترونية يسبب الصداع

تم نشره في السبت 13 شباط / فبراير 2010. 10:00 صباحاً
  • دراسة: الاستماع للموسيقى عبر الأجهزة الالكترونية يسبب الصداع

 عمان - أظهرت نتائج دراسة أجريت مؤخرا وشملت 1025 مراهقا تتراوح أعمارهم بين 13 و17 بأن استخدام الأجهزة الإلكترونية المختلفة، مثل الخلوي والتلفزيون وألعاب الحاسوب، لا تسبّب الإصابة بالشقيقة بالنسبة لفئة المراهقين على الأقل، إلا أنه وجد بأن الاستماع للموسيقى لساعة أو ساعتين يوميا يرتبط بإصابة المستخدم بالصداع.

قامت الباحثة أستريد بوسيخ من جامعة لودويج ماكسيميليانز في ألمانيا وبالتعاون مع فريق من الباحثين بدراسة الترابط بين استخدام الأجهزة الإلكترونية المختلفة ودرجة الإصابة بالصداع بأنواعه المختلفة.

وحسب ما ذكرت الباحثة بوسيخ فإن الاستخدام الزائد للأجهزة الإلكترونية غالبا ما يترافق مع أعراض جانبية طويلة الأمد تؤثر سلبا على صحة المستخدم. وهذه الأعراض تكون مثل الإصابة بالسمنة أو الإرهاق أو الضغط النفسي أو صعوبة القدرة على التركيز أو الاضطراب في النوم. وأضافت بأن نتائج الدراسات التي تجرى في هذا المجال لا تكون واضحة بشكل جيد خصوصا فيما يتعلق بألعاب الحاسوب.

وقد تم تقسيم المشاركين بالدراسة إلى مجموعتين ضمّت الأولى 489 مراهقا ذكروا بأنهم يعانون من إصابتهم بالصداع، بعكس مراهقي المجموعة الثانية والبالغ عددهم 536 مراهقا لم يشكوا من أيّ نوع من أنواع الصداع.

وبعد مقابلة أفراد المجموعتين ومقارنة بعضهما ببعض، لم يتم التوصل إلى أيّ ارتباط بين استخدام الأجهزة الإلكترونية والإصابة بالصداع. لكن الدراسة أظهرت ارتباطا واضحا بين الاستماع اليومي للموسيقى والإصابة بأحد أنواع الصداع المختلفة، وتزيد نسبة الإصابة عند الاستماع للموسيقى خصوصا عندما يكون هذا الاستماع عن طريق الأجهزة التي تستخدم سماعات الأذن كالآي بود وغيره.

وأضافت الباحثة بوسيخ بأن نتائج الدراسة لم تتمكن من تحديد ما إذا كان سبب هذا الصداع نتج من الاستماع المباشر واليومي للموسيقى، أم أنه كان بسبب عدم قدرة المستخدم على الاسترخاء خصوصا في حال كان يستمع لموسيقى صاخبة.

عن موقع: Medical News Today

علاء عبد

اختصاصي الحاسوب الشخصي

ala.abd@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »التركيز (سامر)

    الأحد 14 شباط / فبراير 2010.
    يا جماعة الخير انا من يوم ما صرت احمل موبايل ودخلت الجامعة مجبت انترنت حسيت حالي ما عم اقدر اركز وافهم كويس ونزل مستواه الواحد عن التوجيهي كتير يعني بالتوجيهي كان يفهم ويدرس اما هلآ بالجامعة ولا حياة لمن تنادي
  • »التركيز (سامر)

    الأحد 14 شباط / فبراير 2010.
    يا جماعة الخير انا من يوم ما صرت احمل موبايل ودخلت الجامعة مجبت انترنت حسيت حالي ما عم اقدر اركز وافهم كويس ونزل مستواه الواحد عن التوجيهي كتير يعني بالتوجيهي كان يفهم ويدرس اما هلآ بالجامعة ولا حياة لمن تنادي