السعودية تسمح بإقامة مهرجان للأفلام الآسيوية بعد منعها مهرجان جدة

تم نشره في الخميس 11 شباط / فبراير 2010. 10:00 صباحاً

القاهرة/جدة- تنطلق نهاية الأسبوع المقبل فعاليات الدورة الثالثة، لمهرجان الأفلام الآسيوية بمدينة جدة بالسعودية، بمشاركة 28 فيلماً روائياً طويلاً، وتسجيلياً قصيراً، ووثائقياً متوسط الطول من 13 دولة آسيوية.

وقال بيان إن المهرجان، الذي يقام خلال الفترة من 17 شباط (فبراير) وحتى مطلع آذار (مارس)، ينظمه نادي القناصل الآسيويين بجدة وتشارك فيه أفلام من السعودية والهند، واليابان، وماليزيا، وسيريلانكا، وإندونيسيا، وبنغلاديش، وباكستان، والفلبين، والصين، وتايلاند، وسنغافورة، وكوريا.

ويبدو قرار السماح بإقامة المهرجان الآسيوي مناقضاً لقرار كانت سلطات الأمن السعودية اتخذته في وقت سابق، عندما منعت إقامة الدورة الرابعة من مهرجان جدة السينمائي، قبل يوم واحد من افتتاحه في منتصف تموز (يوليو) الماضي، وهو المهرجان السينمائي السعودي الوحيد.

ويشهد المهرجان الآسيوي، بحسب البيان، عرض أفلام متنوعة ووثائقية تنتمي للدول المشاركة، وتقام العروض في حديقة منزل القنصل العام لليابان، ومقر القنصلية العامة لكل من سريلانكا وسلطنة بروناي، وتخصص إدارة المهرجان يوما واحداً لكل دولة لعرض أفلامها.

ووجهت إدارة نادي القنصليات الآسيوية بجدة، المنظمة للمهرجان، الدعوة للمثقفين والفنانين والصحافيين والإعلاميين السعودين، لحضور العروض ومشاركة رجال السلك الدبلوماسي وأسرهم، وفنانين ومثقفين، من مختلف الجنسيات المقيمة في المملكة، حيث تتناول الأفلام العديد من القضايا والموضوعات الإنسانية والسياحية والحضارية والثقافية لدى شعوب الدول المشاركة.

وتشارك السعودية بخمسة أفلام هي؛ "الحصن" لفيصل العتيبي، و"مطر" لعبد الله عياف، و"أصيل" لفيصل العتيبي، و"مغامرات نمول" لمحمد آل عبيد، و"الصمت" لتوفيق الزايدي.

التعليق