اجتماع مثمر بين اتحاد كرة القدم وأندية الدرجة الأولى

تم نشره في السبت 6 شباط / فبراير 2010. 10:00 صباحاً

 

محمد عمّار

عمّان- ذاب الجليد الذي كان يربط أندية الدرجة الأولى واتحاد كرة القدم، هذه الأندية التي تشارك بالدوري مطلع شهر أيار (مايو) المقبل، في انطلاقة جديدة وللمرة الأولى في تاريخ الكرة الأردنية عندما تم توزيع الفرق المشاركة إلى مجموعتين، بعدما كانت إدارات هذه الأندية قد عقدت اجتماعا عاجلا؛ لتدارس الدعم المالي المقدم من الاتحاد وأن هذه المبالغ لا تفي بالغرض، فكانت القرارات التي أوصلت طرفي الخلاف إلى طاولة الحوار، الذي أسفرت عنه جملة من المعطيات.

مشروعية المطالب

وبالعودة إلى الاجتماع الذي حضره مستشار سمو الأمير علي الكابتن محمود الجوهري، بالإضافة إلى أمين السر العام لاتحاد كرة القدم خليل السالم، مع أعضاء اللجنة المنبثقة عن اجتماع أندية الدرجة الأولى وهم؛ عضو اتحاد الكرة المهندس صلاح صبرة، ومقرر اللجنة نائب رئيس نادي الصريح حسين الشهابات، ورئيس نادي الجليل سعيد عجاوي، حيث كان الاجتماع مثمرا وبناءً بحسب المعلومات الواردة من داخل المقر، حيث أكد السالم مشروعية مطالب هذه الأندية حول الدعم المالي، وأنه سيتم وضع تصورات أولية عن المبلغ المالي الذي سيقدم لأندية الدرجة الأولى، حيث كانت المطالبات من الأندية بتوفير مبلغ 35 ألف دينار لكل ناد، وظهر جليا أن المبلغ ربما يكون فوق طاقة الاتحاد، وسيتم عرض المطالب على مجلس إدارة الاتحاد، وفيما يبدو أن المبلغ الذي سيتم وضع الإشارات نحوه، بحدود 25 ألف دينار، فيما ستتضح الرؤية عقب اجتماع مجلس إدارة الاتحاد في الأيام القليلة القادمة، حيث ستقوم الأندية بعقد اجتماع عقب قرار الاتحاد لتدارس الرقم المالي، وإمكانية التوصل إلى اتفاق بينها على أساسه، وسيكون الاجتماع الثاني في مقر نادي السلط.

وطالب الاتحاد من اللجنة المنبثقة عن اجتماع الأندية، إيضاح القيمة المالية لهذه الأندية عن مصروفاتها لفريق الكرة؛ لمعرفة قيمة المبالغ المالية التي تقوم هذه الأندية بتوفيرها لفريق النادي، وممّا يؤكد أن أغلب مصاريف هذه الأندية تصرف على فرق كرة القدم فإن أغلب هذه الأندية لا تمارس إلا كرة القدم، طبعا باستثناء شباب الحسين.

سيناريوهات الريع

كما تمّت مناقشة موضوع الريع، حيث كان الاتحاد في العام الماضي قد طرح عطاء لتضمين مباريات الدوري بمبلغ 5 آلاف دينار، فيما أبدى الاتحاد مرونة كبيرة إزاء هذا الموضوع، حيث طرح فكرة تضمين مباريات الدوري من خلال طرح عطاء ثان، أو الابقاء على العطاء القديم الذي يتضمن 20% من الريع لمصلحة الاتحاد والبقية لمصلحة الأندية، أو يتم اقتسام ريع مباريات الدوري بين الأندية مع احتساب النسبة ذاتها لمصلحة الاتحاد، وسيتم عرض هذا على أندية الدرجة الأولى التي ستقرر الآلية المناسبة، وبالتالي عرضها على مجلس الإدارة للمصادقة عليها والمباشرة بتنفيذها.

لائحة مطالبات الأندية تمثلت في البند الثالث وهو العقوبات التي يفرضها الاتحاد على لاعبي هذه الأندية، حيث تمّت الموافقة بين الطرفين على تخفيض العقوبة على هذه الأندية لتصبح 100 دينار بدلا من 500 دينار، شريطة إحضار إقرار من هذه الأندية بعدم الإعفاء عن هذه الغرامات، بعد ختام مباريات الدوري.

ووصل النقاش بين طرفي الحديث عن فترة التحرير التي طالبت بها هذه الأندية، وعارضها الكابتن الجوهري، إلا أن الأندية أصرّت على موقفها حول مسألة التحرير، وأشار أحد أعضاء اللجنة إلى أن هداف الدرجة الممتازة هو لاعب من أندية الدرجة الأولى، وهذه تعد تغذية راجعة تصب كلّها في مصلحة الكرة الأردنية، في سبيل توفير السيولة الداخلية وعدم اللجوء إلى لاعبي الدول العربية المجاورة.

ووافق الاتحاد على الطلب المقدّم من اللجنة، بضرورة توفير هويات لرؤساء أندية الدرجة الأولى فقط تتيح لهم فرصة متابعة مباريات دوري المحترفين، ووافق الاتحاد على صرف هويات لرؤساء الأندية تتيح لهم متابعة مباريات الدوري على المنصة الرسمية.

Moh.ammar@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »من المفرق سؤال (أبو اسكندر الجرايدة)

    الأحد 7 شباط / فبراير 2010.
    بدي اسألكوا
    نادي منشية بني حسن في هذه النقاشات يعتبر ناد درجة أولى و لا ناد محترف؟
  • »من المفرق سؤال (أبو اسكندر الجرايدة)

    الأحد 7 شباط / فبراير 2010.
    بدي اسألكوا
    نادي منشية بني حسن في هذه النقاشات يعتبر ناد درجة أولى و لا ناد محترف؟