دواء جديد لعلاج النوع الثاني من مرض السكري

تم نشره في الأربعاء 3 شباط / فبراير 2010. 09:00 صباحاً

عمان- وافق موظفون‎‎‏ اتحاديون للصحة في الولايات المتحدة على استخدام‎ ‎‏حقنة جديدة تسمى بالليراغلوتايد، وتحمل الاسم التجاري فيكتوزا، في علاج مصابي النوع الثاني من مرض السكري، إلا أنهم قد أوضحوا أنه يجب أولا القيام بدراسات متعددة للتأكد من مدى أمنها على مستخدميها، وذلك قبل التمكن من اعتبارها علاجا من الصف الأول لهذا المرض، حسبما ذكر موقع mobile.forbes.com الذي ذكر أن هذه الحقنة هي من صنع شركة نوفو نورديسك الدينيماركية لتصنيع الأدوية.

وأضاف موقع www.webmd.com أن إدارة الغذاء والدواء الأميركية وافقت على حقنة الفيكتوزا ‏بهدف استخدامها للمساعدة على التخفيض من مستويات السكر في الدم لدى البالغين من مصابي النوع الثاني من السكري، وذلك بالإضافة إلى اتباع حمية غذائية، وممارسة التمارين الرياضية، والحصول على أدوية أخرى للسكري، إلا أنها لم تنصح باستخدامها كعلاج أولي للمرضى الذين لم يستطيعوا السيطرة على مستويات السكر لديهم من خلال الحمية الغذائية والتمارين الرياضية فقط، حسبما ذكر موقع www.drugs.com.

ومن الجدير بالذكر أن حقنة الفيكتوزا، والتي تستخدم لمرة واحدة يوميا، تقع ضمن مجموعة دوائية تساعد البنكرياس على إنتاج الإنسولين بعد تناول وجبة طعام.

وأشارت الطبيبة ماري باركس من إدارة الغذاء والدواء الأميركية أن السيطرة على مستويات السكر بالدم تعتبر مهمة جدا للوقاية من مضاعفات مرض السكري. وأضافت أن الفيكتوزا تمنح مرضى معينين من مصابي النوع الثاني من السكري خيارا علاجيا للسيطرة على مستويات السكر لديهم.

وأشار موقع www.drugs.com، أن هيئة من الخبراء الحكوميين ،قد اختلفت في شأن الموافقة على هذه الحقنة في شهر نيسان(إبريل) الماضي، وذلك بسبب وجود دلائل تشير إلى أن هذه الحقنة تسبب الإصابة بأورام الغدة الدرقية لدى الجرذان والفئران. أما عن البشر فقد أشارت إدارة الغذاء والدواء الأميركية إلى أنه ليس من المعروف إن كانت هذه الحقنة تسبب لديهم أورام الغدة الدرقية أو نوعا نادرا من السرطان، وهو السرطان النخاعي للغدة الدرقية. لذلك، فإنه يجب عدم استخدام هذه الحقنة كعلاج من الصف الأول للسكري إلا بعد إجراء دراسات أكثر عليها لدعم استخدامها بشكل أوسع.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

lima.abd@alghad.jo

التعليق