بيع لوحة مجهولة المصدر مقابل 1.5 مليون دولار

تم نشره في الأحد 31 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً

 

نيويورك- بيعت لوحة رسمها فنان مجهول من أتباع مدرسة الفنان الشهير ليوناردو دافنشي وكان يعتقد ذات يوم أنها من رسوم أستاذ النهضة نفسه في مزاد مقابل 1.5 مليون دولار أي ثلاثة أضعاف سعرها المقدر.

وقالت دار سوثبي للمزادات إن اللوحة "لا بيل فيرونيير" والتي كانت موضوعا لنزاع قضائي بتهمة تشويه السمعة في العشرينيات من القرن الماضي وكتابين نشرا حولها وحفظت بعيدا عن الانظار لعقود شهدت مزايدة نشطة في مزاد للوحات والتماثيل الرئيسية القديمة المهمة حيث بلغ اجمالي مبيعاته 61599250 دولارا.

وقال جورج ووشتر نائب رئيس مزاد "الرسوم الرئيسية القديمة في العالم" والذي نظمته سوثبي في مقابلة "اي فرد يهتم بتاريخه... والواقع ان المشهد كان رائعاً في نهاية اليوم. فقد تألقت  ؛لتظهر كصورة مؤثرة ومفعمة للغاية فلم يهتم المشتري بالتكهنات أو بهوية الفنان" التي رسمها.

وقال عن المشتري الخاص لهذه اللوحة التي يعتقد أنها لسيدة تدعى لوكريزيا كريفيلي معلمة لودوفيكو سفورزا دوقة ميلانو "أنه أحب اللوحة فحسب، فهو يعتقد أنها عمل فني جميل ومؤثر".

وهناك نسخة أخرى من هذه اللوحة ،يعتقد الخبراء والعلماء أن ليوناردو دافنشي رسمها، معلقة بمتحف اللوفر في باريس.

وكانت هذه اللوحة قد أعطيت إلى هاري هان وهو عسكري أميركي خلال الحرب العالمية الأولى وعروسه الفرنسية كهدية زفاف، وساد اعتقاد بأن ليونادو دافنشي هو الذي رسمها ووثق ذلك خبير فرنسي في الفنون.

وبعد أن عاد إلى الولايات المتحدة في العام 1920 وحاول بيع الرسم إلى معهد كانساس سيتي للفنون قال جوزيف دوفين وهو متعامل بارز في الأعمال الفنية إنها مزيفة وفشلت الصفقة.

ورفعت زوجة هان دعوى قضائية ضد دوفين بسبب هذا الافتراء في قضية لفتت انتباه عالم الفن. وفشلت لجنة تحكيم في التوصل إلى حكم وفي النهاية توصل دوفين الى تسوية خارج المحكمة حيث دفع 60 الف دولار.

ويعتقد خبراء أن الرسم يعود إلى ما قبل العام 1750 لأنه تضمن لوناً أصفر من الرصاص والقصدير والذي كان يستخدم في رسم اللوحات حتى أواخر القرن السابع عشر.

التعليق