لاعبو كرة القدم الأطول هم الأكثر تعرضا للعقوبة على الأخطاء

تم نشره في الجمعة 29 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً

أمستردام - يعتقد الكثيرون من متابعي رياضة كرة القدم أن أصحاب القامة الطويلة من اللاعبين يجتازون خصومهم بشكل أسهل مقارنة بذوي القامة القصيرة.

غير أن باحثي جامعة روتردام الهولندية يرون غير ذلك حيث اكتشفوا أن اللاعبين ذوي القامة القصيرة مثل لاعب فريق بايرن ميونيخ فيليب لام الذي لا يتجاوز طوله 70ر1 متر يتمتعون بفرص أفضل من اللاعبين ذوي القامة الطويلة مثل مهاجم فريق شالكه كيفن كوراني الذي يبلغ طوله 90ر1 متر.

وخلص الباحثون خلال دراستهم إلى أن متوسط عدد الأخطاء التي تحتسب ضد اللاعبين الأطول قامة أكبر من متوسط ما يحصل عليه قصار القامة.

شملت الدراسة تحليل أكثر من 120 ألف ضربة مباشرة وغير مباشرة ضمن الدوري الألماني وبطولات دولية آخذين في الاعتبار طول اللاعبين الذين كانوا طرفا في هذه الأخطاء.

ومن المنتظر أن تنشر نتائج الدراسة في عدد شهر شباط (فبراير) من مجلة "جورنال اوف سبورت اند اكسرسايز سايكولوجي".

وقال الباحثان الألمانيان نيلس فان كفاكفيبكه (32 عاما) وشتيفان غيسنر (35 عاما) في دراستهما إن الحكام غالبا ما يجدون صعوبة في البت في المواقف الصعبة أثناء المباريات وفي معرفة "الجاني الحقيقي" و"الضحية" مما يجعلهم يعتمدون بشكل عفوي على شعورهم الغريزي الذي يقودهم لاعتبار قصار القامة هم الضحية للخطأ، أضاف الباحثان أنه "من المحتمل أن ينظر الحكم لفارق الطول كمعلومة إضافية".

ويرى الباحثان أن الناس اعتادوا النظر لذوي المناكب العريضة والأجسام الطويلة على أنهم يتمتعون بقوة أكبر وأنهم عدوانيون وأكثر ميلا للسيطرة مما يجعل الحكام (والجمهور) يميلون بفطرتهم إلى احتساب الخطأ على طوال القامة.

ورأى الباحث جيسنر في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أمس الخميس أن باستطاعة المدربين استخلاص بعض الدروس المفيدة من هذه الدراسة فيما يتعلق بتشكيلة فريقهم الذي يعتزمون الخوض به بطولة كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا.

وأردف غيسنر بالقول: "أقدم هذه النصيحة بالطبع على سبيل المزاح ولكن لو أني كنت مكان المدير الفني للمنتخب الألماني يواكيم لوف فربما فكرت في الدفع بأكبر عدد ممكن من اللاعبين صغار القامة للاشتباك مع الخصم في منطقة جزائه".

توصل الباحثان لنتائج دراستهما بعد مقارنة طول اللاعبين الذين كانوا طرفا في جميع الضربات المباشرة وغير المباشرة في المباريات التي حصروها. وبلغ إجمالي هذه الضربات 85262 ضربة تم تسجيلها في بطولات الدوري الألماني بدءا من الموسم الرياضي 2000/2001 وحتى الموسم 2006/2007.

كما حلل الباحثان ضربات بطولة دوري أبطال أوروبا في نفس الفترة بالإضافة إلى 6440 ضربة مباشرة وغير مباشرة خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 1998 و 2002 و 2006.

ورغم نتائج دراستهما لا يدعو الباحثان لاستخدام تقنيات الفيديو في مراجعة قرارات الحكام وبررا ذلك بأن الاعتماد على الفيديو في احتساب الأخطاء يمكن أن يعوق سلاسة اللعب ويسلب المباريات إثارتها.

غير أن الباحثين يران ضرورة الاعتماد على نتائج الدراسة أثناء تدريب الحكام وتأهيلهم وذلك من خلال التأكيد على تأثير طول جسم اللاعبين على اللاشعور لدى الحكام.

التعليق