وفاة الممثلة جين سيمونز عن 80 عاما

تم نشره في الأحد 24 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً
  • وفاة الممثلة جين سيمونز عن 80 عاما

 

لوس أنجلوس - توفيت أول من أمس بمنزلها في سانتا مونيكا بولاية كاليفورنيا الأميركية الممثلة البريطانية جين سيمونز التي طالما فتنت بجمالها العديد من أشهر نجوم هوليوود، أمثال كيرك دوجلاس ولورانس اوليفييه.

ونقلت صحيفة "لوس أنجليس تايمز" عن وكيل الراحلة أن سيمونز توفيت بسرطان الرئة، عن 80 عاما.

ولدت جين ميرلين سيمونز في 21 كانون الثاني (يناير) في العام 1929 في لندن، وشاركت في بطولة أفلام وهي لم تزل بعد في الخامسة عشرة. ثم تبعت الممثل الرائع ستيوارت جرانجر، إلى الولايات المتحدة حيث صارت مواطنة أميركية في العام 1956 وتزوّجت هي وجرانجر في وقت لاحق.

وانطلقت شهرة الممثلة الراحلة في العام 1948 عندما لعبت دور اوفيليا أمام اوليفييه في فيلم "هاملت"، المأخوذ عن رائعة ويليام شكسبير، التي رشحت لجائزة الأوسكار عن دورها فيه.

وخلال الخمسينيات والسيتينيات من القرن العشرين شاركت سيمونز في حوالي 30 فيلما، من بينها "سبارتكوس" و"الشباب والدمى" و"إلمر جانتري".

وخلال مسيرتها الفنية التي استمرت حوالي 60 عاما ظهرت سيمونز في حوالي 50 عملا سينمائيا، ومثلها من الأعمال التلفزيونية.

لعبت سيمونز دور البطولة أمام أشهر نجوم هوليوود، مثل فرانك سيناترا وجريجوري بيك ومارلون براندوا. ورشحت لجائزة الأوسكار للمرة الثانية عن دورها في فيلم "النهاية السعيدة" في العام 1969، الذي أخرجه زوجها آنذاك، ريتشارد بروكس، حيث قامت في الفيلم بدور زوجة تدمن المشروبات الكحولية.

كان هذا الدور جزءا من حياتها الحقيقية حيث أدمنت بالفعل شرب الكحوليات، وخضعت للعلاج.

وفي أعوام تالية، اتجهت سيمونز إلى التلفزيون حيث قامت بأدوار في العديد من المسلسلات مثل "نيكست جينيراشن" و"ستار تريك" والدراما التاريخية "نورث اند ساوث" (الشمال والجنوب).

حازت سيمونز على جائزتي الغولدن غلوب (الكرة الذهبية) وجائزة إيمي عن دورها في المسلسل القصير الذي قدّم في ثمانينيات القرن الماضي بعنوان "ثورن بيردس".

وكان آخر ظهور للممثلة البريطانية الراحلة على شاشات السينما في فيلم "ظلال تحت الشمس" (2009)، للمخرج ديفيد روكسافاج.

التعليق