احذر! لا تفسد حياة طفلك الاجتماعية

تم نشره في السبت 23 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً
  • احذر! لا تفسد حياة طفلك الاجتماعية

 

عمان -الغد- كم مرة سمعت طفلك يتذمر قائلا: أنتَ أو أنتِ تفسدين حياتي، هذا قول شائع جدا بين الأطفال، وإن كان هذا الأمر دراميا في كثير من الأحيان لمَن هم في عمر المراهقة، إلا أنه وفي بعض الأوقات يقوم الأهل بتخطّي الخطوط الحمراء وحشر أنفسهم في كثير من الأمور، بحسب الخبيرة الاجتماعية المتخصصة بالطفولة الدكتورة ميشيل بوربا التي تنصح الأهل أن "يتنبهوا جيدا لهذا الأمر".

عندما تقوم بتجسيد مثال سيئ

مهما نقلت وقصصت على أطفالك نصائح عن حسن السلوك، فكل هذه النصائح والقيم تتبخر في الهواء عندما تقوم بإساءة معاملة نادل في مطعم أمام الأطفال، أو عندما تقوم باستغابة الناس بحضور أولادك، فلا تتوقع من أطفالك أن يحسنوا السلوك عندما لا تقوم أنت بذلك أصلا.

عندما تصبح الأم لحوحة جدا

هل تصرّين أن يحظى ابنك الخجول بطبيعته بحضور حفلة عيد ميلاد ضخمة لا يريدها؟ بينما يفضل دعوة عدد صغير من أصدقائه المفضلين الاحتفال معهم، وهل تحاولين أن تجعلي أطفالك يلعبون مع أطفال الجيران رغما عنهم ليذيع صيتهم أنهم اجتماعيون؟ لا تعتقدي أن بإمكانك فرض صداقات وعلاقات اجتماعية على طفلك بينما في الحقيقة تودين أنت فقط أن يحظى بها.

الحماية الزائدة على الطفل

هل تتظاهر بقراءة الصحيفة بينما تستمع إلى أحاديث ابنك على الهاتف للتأكد إذا كان محبوبا أو لا، وهل تقومين بالتظاهر بتكنيس الأرض فيما تراقبين طفلتك عندما تستضيف صديقتها في المنزل؟ هذه الأمور تمنع الطفل من اختبار وخوض تجاربه الخاصة في الحياة وتجعله دائما يعيش وكأنه في برج.

المنزل كغرفة العمليات!

هل تقومون بتعقيم المنزل إلى درجة يصبح وكأنه غرفة عمليات في مستشفى؟ عندما يصرّ الأهل على طفلهم بعدم لمس أي شيء في المنزل لئلا ينكسر ويطلبوا من أصدقاء أولادهم خلع أحذيتهم داخل المنزل يشعر الطفل وكأنه في متحف وعليه ارتداء قفازات بيضاء داخل منزله، لا تقوموا بمهمة حارس التحف وتجعلوا أولادكم وأصدقاءهم يشعرون بعدم الارتياح.

إحراج الأطفال

هل تقومون بإحراج أولادكم أمام أصدقائهم، وذلك على سبيل المثال عندما لا تفهمون ثقافة العصر الحديث التي يستخدمونها وتصرّون على عدم محاولة فهمها أصلا، وهل تصرّون أن يرتدي أولادكم ملابس وكأنهم ممثلون في فيلم استعراضي؟ لا تقوموا بفرض الأزياء التي تعجبكم على أولادكم؛ فالملابس من أهم الأمور لدى الأطفال في عمرهم فضلا عن أنها تحدّد وضعهم ومدى شعبيتهم في المدرسة، وبين أصدقائهم.

ترجمة عن Galtime.com

التعليق