هشام غصيب يحاضر في المركز الثقافي الروسي عن دوستويفسكي

تم نشره في الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً
  • هشام غصيب يحاضر في المركز الثقافي الروسي عن دوستويفسكي

الكسندر دارافييف: نسعى إلى توطيد العلاقات الروسية مع الأردن ودول المنطقة

عزيزة علي

عمان - يلقي رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا د.هشام غصيب، في السادسة من مساء اليوم في قاعة المركز الثقافي الروسي بجبل عمّان، محاضرة بعنوان "دوستويفسكي وأدب الاستغراب"، يديرها د. سلطان القسوس.

 تأتي هذه المحاضرة، بحسب رئيس المركز الكسندر دارافييف، بمناسبة إعادة فتح أبواب المركز الثقافي الروسي، الذي توقف عن تقديم النشاطات الثقافية منذ 15 عاما، في العام 1994، حينما كان يقدم نشاطات متنوعة ثقافية وفكرية وتعليمية وسينمائية، إضافة إلى إعطاء دورات في اللغة الروسية.

وبيّن دارافييف في تصريح إلى "الغد" أن المركز تم افتتاحه بشكل رسمي السبت الماضي بحضور السفير الروسي الكسندر كالوغين، ومندوب وزير الثقافة أمين عام الوزارة الشاعر جريس سماوي ورئيس المفوضية الروسية، وجمع كبير من الجالية الروسية والشركسية والشيشانية.

وأكد دارافييف أن الهدف من إعادة فتح المركز هو توطيد وتدعيم العلاقات الروسية مع دول الشرق الأوسط، خصوصا الأردن، كما أن المركز يعتبر شاهداً على التعاون الروسي مع البلدان العربية. ويعتبر افتتاح هذا المركز أحد أهم أحداث العام الحالي.

كما أن المركز، بحسب دارافييف، يهدف إلى تقديم عملية المثاقفة بين الحضارة العربية وحضارات شعوب روسيا، "حيث يوجد للحضارة الروسية امتداد مع المشهد الثقافي الأردني، وذلك من خلال أردنيين من أصول شيشانية وشركسية".

 ويعتبر نقاد الأدب ومؤرخوه أن فيودور دوستويفسكي الذي ولد في العام 1821، في سان بطرسبرج بروسيا، لأب انحدر من أصول قبائل "النورمان" الرحالة، وكان طبيبا، واحد من أعظم الروائيين الروس في القرن التاسع عشر.

 في العام 1847، التحق دوستويفسكي بجماعة بتراشفسكي، التي ضمت عدداً من الاجتماعيين الذين كانوا يتدارسون الكتب السياسية والاقتصادية التي كانت تحظرها الحكومة آنذاك.

 وفي العام 1849 اعتقلت الشرطة أعضاء الجماعة وصدر الحكم على دوستويفسكي وآخرين بالإعدام رميًا بالرصاص. وبأمر من القيصر تم العفو عنهم قبل لحظات من تنفيذ الحكم، فحكم على دوستويفسكي بالسجن مع الأشغال الشاقة في سيبيريا مدة أربع سنوات.

 بعد ذلك كان عليه أن يخدم مدة أربع سنوات أخرى جندياً عادياً. وبعد عودته إلى سان بطرسبرج العام 1859 أصدر دوستويفسكي كتابه بعنوان "مذكرات من منزل الأموات"، وهو كتاب سرد قصصي يتحدث فيه عن تجربته في السجن.

 من أهم روايات الروائي الروسي العبقري؛ "الجريمه والعقاب"، "الأخوة كارامازوف"، "الحرب والسلام"، إلى جانب العديد من القصص والروايات الأخرى؛ "مذلون مهانون"، "المساكين"، "الشياطين"، "الأبله"، "مذكرات من منزل الأموات"، "في قبوي"، "البعث".

 وفي مجال الرواية القصيرة له "الليالي البيضاء"، "المقامر"، "حلم العم توم"، و"الزوج الأبدي".

 صدر لدوستويفسكي في مجال القصة القصيرة أيضا "التمساح"، "المثل"، "قلب ضعيف"، "شجرة عيد الميلاد والزواج"، "قصة أليمة"، "زوجة آخر ورجل تحت السرير"، "ذكريات شتاء عن مشاعر صيف"، و"مذكرات كاتب" وهي عبارة عن سرد قصصي.

Azezaa.ali@laghad.jo

التعليق