أصوات اللعب المزعجة توثر على حاسة السمع لدى الأطفال

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً

مدريد- أعلنت رابطة المهتمين بضعف السمع أن مشتري ألعاب الأطفال يجب أن يحذروا من الألعاب ذات الأصوات المزعجة والعالية والتي لا تتماشى مع التوصيات القانونية في أوروبا.

وتتسبب صفارات إنذار سيارات المطافئ والإسعاف في كثير من الإزعاج في الحياة اليومية، لكن ألعاب الأطفال تصدر نفس الأصوات المزعجة وتخالف التوصيات الطبية الخاصة بذلك.

وتعلن الرابطة أن ألعاب الأطفال قد تسبب لصغارنا كثيرا من المشاكل في حاسة السمع، وقد تحمل هذه الألعاب علامة الجودة السمعية، إلا أنها قد تخالف قانون EN 71-1 الذي ينظم الحد المسموح به في هذه الألعاب والذي يراعي نوع اللعبة وفترة الصوت الصادر عنها.

وأظهرت دراسة أجريت في جامعة كاليفورنيا العام 2007 أن كثيرا من الألعاب المطروحة في السوق تزيد أصواتها على الحد المسموح به.

وينصح البيان الآباء والمربين والمشترين عموما بألا يتركوا الأطفال يستخدمون الألعاب من دون إشراف من الكبار.

كما يوصي البيان بألا يسمح للأطفال باستخدام تلك الألعاب بشكل قريب من الأذن نظرا لأن عامل المسافة مؤثر جدا.

التعليق