فيلم "السيد المتوحد" يعرض في شومان الليلة

تم نشره في الثلاثاء 5 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً
  • فيلم "السيد المتوحد" يعرض في شومان الليلة

عمّان- الغد- تعرض لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان في السادسة والنصف من مساء اليوم فيلم "السيد المتوحد" من إخراج هارموني كورين.

ويعبر الفيلم عن الأمل بحصول المعجزات التي تعطي للحياة معنى من قبل شخصيات عاجزة وفاشلة يتقمص كل منها شخصية أحد المشاهير الراحلين عن الدنيا، ويتصرف كما لو أنه هو، لكنهم جميعا يفشلون في تحقيق ما يصبون إليه من وراء تقمص الآخر.

ويلعب الممثل دييغو لونا في الفيلم دور شاب أميركي يتقمص شخصية مايكل جاكسون ويقدم استعراضا لحركات جاكسون الراقصة في شوارع باريس أمام مارّة مسرعين ينتظر منهم بعض النقود.

وذات يوم، وفيما هو يقلد جاكسون داخل مأوى للعجزة بهدف التسرية عنهم، يلتقي بامرأة أميركية مثله تتقمص شخصية مارلين مونرو حضرت إلى المأوى للغاية نفسها.

وتتمكن مونرو من إقناع جاكسون بالذهاب معها إلى مزرعة في سكوتلندا والانضمام إلى مقر تعيش فيه جماعة من الناس الذين يتقمص كل منهم شخصية شهيرة، مثل بابا روما، مادونا، الملكة إليزابيث، المغني الزنجي سامي ديفيس الابن، الرئيس الأميركي ابراهام لينكولن، العملاء الثلاثة وهي شخصيات من فيلم كوميدي قديم بالعنوان نفسه، الممثل جيمس دين، شارلي شابلين الذي يتقمص شخصيته زوج مارلين مونرو ومعه ابنتهما الممثلة الطفلة شيرلي تامبل، وآخرون، وجميعهم يتخلون عن ذواتهم الحقيقية ويعيشون كما لو أنهم الآخر، ويستخدمون ذوات الآخرين وسيلة للعيش.

وفي تناقض واضح مع الأصل، تتسم بعض الشخصيات المتقمصة المشاهير بطباع نافرة حادة، فالفيلم يصور شارلي شابلين من خلال الشخص الذي يتقمصه كوحش مصاب بجنون العظمة، يضطهد مارلين مونرو الساذجة والطيبة القلب، ولينكولن إنسان مزعج عصبي، أما العملاء الثلاثة الكوميديون، فدورهم هو العناية ببعض حيوانات المزرعة.

الهدف الرئيسي الذي تسعى جماعة المتقمصين لتحقيقه هو ما يصفه شارلي شابلين بأنه إقامة "أعظم استعراض على الأرض"، وهذا ما يجعل أفراد الجماعة يجهزون مسرحا ويؤلفون مسرحية تجسد هدفهم في الحياة.

وحين يصبح العرض جاهزا، يقومون بتوزيع إعلانات الدعوة في شوارع القرية على المارين غير العابئين بهم.

بالإضافة إلى القصص المتعلقة بشخصيات متقمصي المشاهير، يتضمن الفيلم حكاية موازية عن كاهن ومجموعة راهبات يعملن معه في مكان ما في إفريقيا، حيث يؤدون مهمة خيرية تتمثل في إيصال مواد تموينية إلى القرى المجاورة بواسطة طائرة شراعية.

ويقوم الكاهن قبيل الطيران بإلقاء خطبة دينية وعظية على زنجي زير نساء ويطلب منه التوبة، وأثناء التحليق تسقط إحدى الراهبات من فتحة الطائرة، فيما كانت تلقي برزم المواد التموينية نحو الأرض، فتطير في الهواء آلاف الأميال، لكنها مع ذلك تهبط إلى الأرض سالمة، مما يثير حماسة بقية الراهبات فيقمن بدورهن بالقفز نحو الأرض. وهذا المشهد السريالي الذي تطير فيه الراهبات في الفضاء من أكثر مشاهد الفيلم نجاحا على المستوى البصري، مع أن الفيلم ككل ثري من الناحية المشهدية البصرية.

عنوان الفيلم مقتبس من أغنية بالعنوان نفسه، يحكي فيها المغني عن وحدته وحاجته للناس، يبدأ بها المشهد الافتتاحي من الفيلم الذي نرى فيه مايكل جاكسون يقود دراجة نارية صغيرة في إحدى الساحات وهو يضع قناعا على وجهه، موصول معه دمية على هيئة قرد مقنع يطير خلفه.

وينتمي الفيلم إلى النوع الغرائبي مع مزيج من الكوميديا الخفيفة والحس التراجيدي.

التعليق