وزارة الثقافة تمنع بروفات مسرحية "الهية" لـ "مخالفة شروط العقد"

تم نشره في السبت 2 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً
  • وزارة الثقافة تمنع بروفات مسرحية "الهية" لـ "مخالفة شروط العقد"

الطراونة: الاتفاقية لا تنص على أن العرض الأول يجب أن يكون في الكرك

غيداء حمودة

عمان - استهجنت أسرة مسرحية "الهيّة" قرار وزارة الثقافة منع فريق العمل من دخول المركز الثقافي الملكي أول من أمس لاستكمال بروفات المسرحية التي أصبحت قاب قوسين من اكتمالها، وفق بيان صحافي صادر من منتج العمل أحمد الطراونة، ومخرجه محمد الضمور.

الطراونة الذي اعتبر قرار المنع "جائرا وعرفيا"، أوضح لـ"الغد" أنه استلم كتابا من وزارة الثقافة يوم الاربعاء بعد نقاش لم يكتمل بينه وبين أمين عام الوزارة الشاعر جريس سماوي حول إمكانية إجراء بروفة نهائية في عمان يحضرها الصحافة والمهتمون في العاشر من هذا الشهر لأخذ آرائهم حول العمل وتطويره ليتم عرضه بعد ذلك في حفل ختام الكرك مدينة الثقافة الأردنية 2009.

وبحسب الطراونة، فقد تضمن الكتاب الذي أبلغه موظف الوزارة الذي أرسله على الفاكس على أنه "إنذار" ما يلي "إشارة إلى الاتفاقية الموقعة معكم والمتضمنة دعم انتاج مسرحية "الهية" فأرجو إعلامكم بما يلي- أولا: الوزارة هي الراعي الرسمي والرئيس لهذه الفعالية وليست اي جهة أخرى، مؤكدا أن يظهر هذا في كافة الإعلانات عن المسرحية.

"ثانيا: تحدد الوزارة مواعيد وأماكن عروض المسرحية ممثلة بمديرية الغناء والتراث والتي حددت أن يكون العرض الأول بتاريخ 16/1 في مركز الحسن الثقافي في الكرك لحفل ختام الكرك مدينة الثقافة الاردنية 2009، راجيا الاطلاع والالتزام ببنود الاتفاقية المشار إليها لإنجاح مشروع الكرك الثقافي".

وأشار الطراونة إلى أن الاتفاقية تنص على أنه "يلتزم الطرف الثاني (منتج العمل) بتقديم 5 عروض لصالح وزارة الثقافة، اثنان منها تعرض في عمان وثلاثة عروض في المحافظات على أن يكون حفل الختام للكرك مدينة الثقافة واحد منها"، مؤكدا أن الاتفاقية لا تنص على أن العرض الأول يجب أن يكون في حفل اختتام فعاليات الكرك مدينة الثقافة الاردنية 2009.

وعلى خلاف ذلك، يؤكد المنسق العام للكرك مدينة الثقافة الاردنية 2009 الاديب والكاتب نايف النوايسة أن الاتفاقية التي وقعت بين وزارة الثقافة ومنتج المسرحية أحمد الطراونة، تنص بشكل واضح وصريح ان يكون العرض الأول للمسرحية في حفل ختام فعاليات الكرك عاصمة الثقافة الأردنية 2009.

وأشار النوايسة الى أن تحديد يوم العاشر من هذا الشهر لأن يكون العرض الأول مخالف للاتفاقية التي تنص أن يكون العرض الاول في السادس عشر من هذا الشهر.

وبيَّن النوايسة أنه قام بإقناع اللجنة العليا للكرك مدينة الثقافة الاردنية 2009 بتأجيل حفل الختام من 22 كانون الأول (يناير) 2009 من الشهر الحالي حتى 16 من الشهر الحالي، ليتمكن الطراونة من إتمام كل اللمسات الفنية على المسرحية، مبيِّنا أنه تمَّ ترتيب كل الأمور بناء على هذا التاريخ الجديد.

واعتبر النوايسة أنَّ إقامة عرض في عمان في المركز الثقافي الملكي في العاشر من هذا الشهر هو "إخلال بالاتفاقية" ستتم المساءلة القانونية فيه بحسب بنود الاتفاقية، مضيفا أنَّ الاتفاقية تنص على أنه سيحضر البروفة النهائية للمسرحية لجنة الكرك مدينة الثقافة الاردنية 2009 بحيث لا يحق لمنتج العمل أن يغير في هذا الاتفاق، أو أن يحدد من سيحضر البروفة النهائية.

وبخصوص الكتاب الذي وجه للطراونة يوم الخميس الماضي، قال النوايسة إن وزارة الثقافة بادرت بإرسال الكتاب كـ "تنبيه"، بعدما علمت بأن فريق المسرحية ينوي إقامة عرض في العاشر من الشهر الحالي في عمان.

وبيَّنَ أنَّ سبب منع فريق عمل المسرحية من دخول المركز الثقافي الملكي أول من أمس، جاء "حفاظا على مال الوزارة"، حيث إنَّ "المركز الثقافي الملكي هو أحد مرافق الوزارة".

ودعا النوايسة الطراونة أنْ يعود إلى نص الاتفاقية ويكون العرض الاول في حفل ختام مدينة الكرك، معتبرا أن "العمق الثقافي للمسرحية يكمن في عرضها في الكرك وليس في عمان". ورأى أنَّ عرض المسرحية في عمان أولا ليس مقبولا "بروتوكوليا".

"الغد" حصلت على نسخة من الاتفاقية التي لا تنص حرفيا على ان يكون العرض الأول في مدينة الكرك، انما تنص على التزام الفريق الثاني (السيد احمد فراس الطراونة) بتقديم خمسة عروض، اثنان منها يعرضان في عمان وثلاثة عروض في المحافظات، على ان يكون حفل الختام للكرك مدينة الثقافة الاردنية لعام 2009 واحدا منها تحدد من قبل مديرية الفنون والتراث شريطة الإعلان عن ان الفريق الاول (وزارة الثقافة) هو الداعم والراعي الرسمي والرئيس لهذه المسرحية في الاعلانات كافة.

ولا تذكر الاتفاقية في بنودها الستة موضوع البروفة النهائية بتاتا ومن يحضرها أو لا يحضرها.

يذكر أن المسرحية "الهية" مأخوذة عن رواية "وادي الصفصافة" للطراونة وفازت بجائزة الدولة التشجيعية عن حقل الآداب العام 2009 والذي خصص هذا العام للرواية.

وتتناول المسرحية ثورة الهية التي قام بها أهل الكرك العام 1910 في الكرك ضد الاستبداد التركي الطوراني في تلك الفترة، إلا أنَّ سامي باشا وجنوده أعملوا القتل والدمار في أهل الكرك من دون استثناء، فقد قتل في قرية عراق الكرك وحدها اكثر من ثمانين رجلا.

ويشارك في المسرحية التي أشار الطراونة الى انها تحمل "شيئا فنيا تجريبيا جديدا"، حيث تم تصوير 3 أفلام سينما لتستخدم ضمن العمل المسرحي، تمثيل كل من: عبدالكريم القواسمي وشايش النعيمي وشفيقة الطل وجميل براهمة ورانيا فهد وحيدر كفوف ووسام البريحي ونضال البتيري وغيرهم.

Ghaida.h@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الأردن بلد الحريه (مؤمن الجعفري)

    السبت 2 كانون الثاني / يناير 2010.
    هل تعتقد الثقافة انها تعمل بشكل صحيح وسليم لن تستطيعون منع ظهور ابطال الكرك الشرفاء ولن تستطيعون اخفاء ابداعات المخرج محمد الضمور وجميع القائمين على هذا العمل اتمنى ان تعيدو نضرتكم لهذه المسرحية
  • »الأردن بلد الحريه (مؤمن الجعفري)

    السبت 2 كانون الثاني / يناير 2010.
    هل تعتقد الثقافة انها تعمل بشكل صحيح وسليم لن تستطيعون منع ظهور ابطال الكرك الشرفاء ولن تستطيعون اخفاء ابداعات المخرج محمد الضمور وجميع القائمين على هذا العمل اتمنى ان تعيدو نضرتكم لهذه المسرحية