بقاء دروغبا يخفف من متاعب تشلسي

تم نشره في الاثنين 28 كانون الأول / ديسمبر 2009. 10:00 صباحاً

لندن - زاد احباط كارلو أنشيلوتي مدرب تشلسي بعد تعادل فريقه مع برمنغهام سيتي من دون أهداف أول من أمس السبت في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم لكنه شعر ببعض الارتياح بعد علمه بإمكانية مشاركة ديدييه دروغبا متصدر قائمة هدافي الفريق أمام فولهام اليوم الاثنين.

وحصل دروغبا مهاجم ساحل العاج ومواطنه سالومون كالو على الضوء الاخضر لتأخير انضمامهم لمنتخب بلادهم الذي يستعد لخوض نهائيات كأس الأمم الافريقية المقرر اقامتها الشهر المقبل بأنغولا حتى يشاركا أمام فولهام في مباراة يحتاج فيها تشلسي للفوز لتعويض سلسلة من النتائج الضعيفة، وقال أنشيلوتي لموقع ناديه على الانترنت "لقد طلبنا (بقاء دروغبا) ومدرب ساحل العاج (وحيد خليلوفيتش) وافق على ذلك".

ويواجه تشلسي أزمة نقص في صفوفه بسبب انضمام لاعبيه الافارقة لمنتخبات بلادهم للمشاركة في كأس الأمم الافريقية التي تقام في الفترة بين 10 و31 كانون الثاني (يناير) المقبل كما يفتقد الفريق لجهود المهاجم الفرنسي نيكولا أنيلكا بسبب الإصابة.

وأشاد أنشيلوتي بلاعبي تشلسي بعدما سيطر الفريق على مباراته أمام برمنغهام لكن ضعف انهاء الهجمات وتألق جو هارت حارس مرمى برمنغهام حرم الفريق اللندني من زيادة الفارق مع مانشستر يونايتد حامل اللقب وصاحب المركز الثاني.

وبهذا التعادل السلبي الذي شهد إنهاء تشلسي المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد الفرنسي فلوران مالودا يكون الفريق اللندني قد فشل في هز شباك منافسيه للمرة الأولى في 34 مباراة في كل المسابقات كما أنه بذلك لم يحقق الفوز إلا مرة واحدة في آخر سبع مباريات.

وقال أنشيلوتي لموقع ناديه على الانترنت "انها ليست نتيجة جيدة لنا إذا اخذنا في الاعتبار ما فعلناه في أرض الملعب لأن تشلسي لعب جيدا وسنحت له الكثير من الفرص ولعب بحماس أكبر وتصدى حارس برمنغهام لبعض الكرات ببراعة".

وأضاف مدرب ميلان الايطالي السابق "نشعر بالإحباط من النتيجة لكن ليس من (أداء) الفريق.. لقد تطور مستوانا بالمقارنة بآخر مباراة لنا أمام وست هام (انتهت بالتعادل 1-1)".

وفشل تشلسي هذا الموسم في توسيع الفارق إلى عدد كبير من النقاط مع مانشستر يونايتد الذي يعاني من نقص حاد في خط دفاعه وأرسنال الذي يتبقى له مباراة مؤجلة.

وقال أنشيلوتي "هدفنا هو احراز اللقب ونحن على قمة الدوري في الوقت الحالي وهذا أمر جيد.. من غير الممكن حسم اللقب في ديسمبر (مانون الأول) لكن إحراز اللقب يكون في شهر مايو (أيار) ويجب أن نكون مستعدين في مايو".

وتصدى هارت الذي أنهى اللقاء وهو يضع ضمادة على رأسه لكرتين من دانييل ستوريدج وفرانك لامبارد في الشوط الأول لكن العارضة أنقذت مرماه من هدف عندما ردت كرة قوية سددها البرازيلي أليكس من ركلة حرة.

وأخفق مالودا في تحويل كرة إلى الشباك وهو أمام المرمى قبل أن يتلقى البطاقة الصفراء الثانية في الدقيقة 89 ويغادر الملعب مطرودا.

التعليق