دواء للسرطان يعطي أملا في علاج الربو

تم نشره في الاثنين 28 كانون الأول / ديسمبر 2009. 10:00 صباحاً

عمان- أشار بحث جديد إلى أن الدواء المسمى بالآر روسكوفيتين، والذي يتم اختباره لعلاج السرطان، قد يعطي أملا لإيجاد أسلوب جديد لعلاج الربو.‎ ‎

هذا ما ذكره موقع www.sciencedaily.com الذي أضاف أن علماء من جامعة إدينبرا قد وجدوا أن هذا الدواء يساعد على قتل خلايا مناعية معينة تفاقم الأعراض المتعلقة بالربو.

وتعد هذه النتائج مبشرة، حيث إنها قد تقود إلى أسلوب بديل لعلاج الربو لدى مصابيه الذين لا يستجيبون للعلاج بالستيرويدات، والتي تستخدم بشكل شائع في علاج هذا المرض.

ومن الجديد بالذكر أن الباحثين قد قاموا بدراسة تأثير الآر روسكوفيتين على خلايا مناعية معينة تسمى بأليفة الإيوسن، وهي خلايا تتواجد في الرئتين والمجاري التنفسية. وعلى الرغم من أن هذه الخلايا تساعد على مقاومة الفطريات، إلا أن وجود العديد منها من دون سيطرة قد يؤدي إلى تدمير خلايا أخرى تبطن الرئتين وتسهم في الإصابة بأمراض معينة، من ضمنها الربو.

وقد تبين من خلال هذه الدراسة أن استخدام الدواء المذكور قد أدى إلى موت خلايا أليفة الإيوسن غير المرغوب بها.

وقد أشار الأستاذ الجامعي أدريانو روسي من مركز أبحاث الالتهابات في جامعة إدينبرا أنه على الرغم من أن الستيرويدات تستخدم بشكل شائع في علاج الربو، إلا أن هناك من لا يستجيبون لها، الأمر الذي يدل على أن وجود دواء كالآر روسكوفيتين—أو ما يعمل بأسلوب مشابه له بطريقة ما—يقدم بديلا عن الستيرويدات في علاج هؤلاء المرضى، كما وقد يستخدم مضافا لها في بعض الحالات.

وقد أشار موقع www.mayoclinic.com أنه على الرغم من أن معظم مصابي الربو يعتمدون على الأدوية للسيطرة على ما لديهم من أعراض، إلا أن هناك أمورا عديدة أخرى يمكنهم القيام بها للسيطرة على حدوث نوبات الربو لديهم، ومن ضمنها ما يأتي:

- تجنّب التعرض لمثيرات الأعراض، ويتضمن ذلك الحفاظ على نظافة المنزل والهواء داخله، والحفاظ على رطوبة منخفضة، وغسل أغطية الوسادات والبياضات بشكل متكرر، وتجنب التعرض لشعر الحيوانات وريش الطيور—إن كان لدى المصاب حساسية تجاهها. وتجدر الإشارة إلى أنه ينصح بأن يقوم شخص غير مصاب بالربو بتنظيف المنزل وغسل البياضات لتجنيب المصاب التعرض إلى الغبار. أما إن كان لا بد من أن يقوم المصاب بذلك بنفسه، فهو ينصح بارتداء كمامة واقية. أما عن الحيوانات والطيور، فينصح بتحميمها وتنظيفها—من قبل شخص سليم—إن كان لا بد من اقتنائها.

- تغطية الوجه عند الخروج إن كان الطقس باردا.

- الحفاظ على الصحة بشكل عام، كعلاج الأمراض الأخرى لدى المصاب، إن وجدت، وخصوصا حرقة المعدة ومرض الارتداد المعدي المريئي.

- الحفاظ على وزن مثالي، حيث إن الوزن الزائد يفاقم أعراض الربو ويضع الشخص في خطر الإصابة بأمراض أخرى.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

lima.abd@alghad.com

التعليق