كرويف يقود كاتالونيا لتخطي الأرجنتين

تم نشره في الخميس 24 كانون الأول / ديسمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • كرويف يقود كاتالونيا لتخطي الأرجنتين

 

مدن - استعاد يوهان كرويف ذاكرة الانتصارات مساء أول من أمس الثلاثاء بعدما قاد منتخب كاتالونيا لكرة القدم للفوز على نظيره الأرجنتيني 4-2 وديا على ملعب "كامب نو" في برشلونة.

كان كرويف، الذي ابتعد عن عالم الساحرة المستديرة منذ عام 1996، عندما أقيل من تدريب برشلونة، وافق على تدريب منتخب كاتالونيا "مجانا".

ويخوض منتخب كاتالونيا مباراتين، أو ثلاث مباريات ودية سنويا، ويتطلع الكثير من الكاتالونيين للمشاركة في الفريق الوطني، واللعب على الصعيد الدولي.

وشهدت المباراة حضورا جماهيريا بلغ حوالي 25 ألف مشجع، وهو أقل مما كان يتوقعه ويتمناه منظمو المباراة.

وحظى كرويف باستقبال حافل من قبل الجماهير التي أبدت المزيد من الحماس والهتافات للاعبي برشلونة الذين فازوا السبت الماضي بلقب كأس العالم للأندية واكملوا السداسية التاريخية للفريق، بالتتويج بألقاب الدوري والكأس في اسبانيا و كأس السوبر المحلي ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وأخيرا كأس العالم للأندية.

وغاب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي أحرز هدف الحسم لبرشلونة في نهائي كأس العالم للأندية، والمتوج الاثنين الماضي بلقب أفضل لاعب في العالم ، في استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، عن المباراة بسبب تعرضه لالتواء في الكاحل الأيمن.

كما غاب المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني دييغو مارادونا بسبب تعرضه لعقوبة الإيقاف لمدة شهرين من قبل الفيفا عقب التصريحات غير اللائقة، التي أصدرها عقب الفوز على أوروغواي في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي والتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

ولم يكن بمقدور مارادونا الجلوس على مقاعد بدلاء الأرجنتين، وبالتالي فقد تابع المباراة من مقاعد المتفرجين.

وتقدم سيرجيو غارسيا لاعب ريال بيتيس، بهدف لكاتالونيا قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول، إثر تمريرة من خوان فيردو جناح فريق اسبانيول.

وأضاف بويان كركيتش، نجم برشلونة، الهدف الثاني لكاتالونيا في الدقيقة 56، ثم رد خافيير باستوري لاعب باليرمو الإيطالي بهدف للأرجنتين في الدقيقة 63.

وأعلنت الدقيقة 68 عن الهدف الثالث لقطالونيا من ضربة جزاء نفذها سيرجيو غارسيا بعد تعرض فيران كوروميناس للدفع داخل منطقة الجزاء.

وسجل انخيل دي ماريا الهدف الثاني للأرجنتين في الدقيقة 72، وبعد أربع دقائق فقط اختتم هورتادو بيريز مويزيس أهداف كاتالونيا.

إلى ذلك، أعرب كرويف عن سعادته بفوز فريقه على نظيره الأرجنتيني، في الوقت الذي أبدى فيه أسفه لعدم إقبال الجماهير على ملعب "كامب نو" الذي استضاف اللقاء.

وقال "الجناح الطائر" عقب اللقاء "لست سعيدا. كان لابد أن يمتلئ الملعب، خاصة بالنظر إلى الجهد الذي قدمه اللاعبون، ولاسيما لاعبو برشلونة الذين وصلوا فجر يوم المباراة".

وخلال عودته إلى مقعد المدير الفني في "كامب نو"، أبرز كرويف المدير الفني الأسبق لبرشلونة قدرة لاعبيه على التأقلم وتقديم إيقاع جيد.

على الجانب الآخر، قال هيكتور إنريكي المدرب العام للمنتخب الأرجنتيني الذي تولى مسؤولية الفريق خلال المباراة بدلا من المدير الفني الموقوف دييغو أرماندو مارادونا إن نتيجة اللقاء خادعة، وقال إنريكي "النتيجة تؤثر علينا، لكننا نركز على كأس العالم، لأنني لا تساورني الشكوك في قدرتنا على تكوين فريق عظيم".

وقارن المدرب الوضع الحالي للمنتخب بما كانت عليه الأمور قبل مونديال 1986 عندما توجه الفريق إلى المكسيك وسط انتقادات كبيرة قبل أن يتوج باللقب في النهاية، وأضاف "أطالب الجماهير في الأرجنتين بالاطمئنان. سنصنع فريقا جيدا، علينا تصحيح أمور كثيرة قبل المونديال. لا يمكننا هناك السماح لمنافس بأن يصل لمرمانا خمس مرات وأن يحرز خلالها أربعة أهداف".

التعليق