"الجدار": فيلم يصور قصة انهيار جدار برلين

تم نشره في الخميس 17 كانون الأول / ديسمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • "الجدار": فيلم يصور قصة انهيار جدار برلين

 

إسراء الردايدة

عمّان- يناقش الفيلم الوثائقي الألماني "الجدار" للمخرج يورغن بوتشر على مدى 96 دقيقة الأحداث التي ألمّت بجدار برلين في أيامه الأخيرة وقصة انهياره.

"الجدار" عرض أول من أمس على مسرح البلد ضمن أسبوع أفلام جدار برلين، الذي ينظمه معهد غوته الأردن بمناسبة الذكرى العشرين لانهيار جدار برلين.

واستطاع المخرج من خلال دمج الأحداث القديمة والتاريخية ولقطات بناء جدار برلين العام 1961 الفصل بين ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية من خلال الصور فقط ومن دون أي تعليقات.

ويبرز المخرج اللحظات التي عاشتها برلين جراء بناء السور الذي شطرها نصفين ليتمزّق بيت الفكر الغربي الرأسمالي والفكر الاشتراكي والحلم الشيوعي من أجل عزل الجانب الشرقي عن الجانب الغربي.

وتجولت كاميرا المخرج وتنقلت في عدة مشاهد صامتة بدءا من الطريق الذي سلكه الإمبراطور فيلهلم عبر بوابة براندنبرغ، إلى موكب مشاعل النازيين، إلى مشهد قفز رجال شرطة ألمانيا الشرقيّة فوق الأسلاك الشائكة باتجاه غرب ألمانيا عندما تمّ بناء السور، وحتّى سقوطه.

ويرسم المخرج بدقة لحظات تهدم الجدار العام 1989 بعد أن بقي عازلا بين الألمانيتين 28 عاما، عزل خلالها السكان بعد هزيمته في الحرب العالمية الثانية، التي شكلت تحولا في حياة الشعب الألماني.

ومن خلال إزالة الجدار، أعلنت النهاية الرسمية للشيوعية على الرغم من أن تهديمه ترك مخلّفات نفسية على الألمان وصدمة للكثير من أبناء ألمانيا الشرقية الذين استفاقوا على هزيمة جديدة هي هزيمة الفكر والتفكك والتجزئة ومن ثم العودة إلى وحدة من جديد.

يذكر أن الفيلم حصل على جائزة أفضل فيلم وثائقي في العام 1991 في مهرجان الأفلام الأوروبية وشارك في مهرجان برلين العام 2006 كذلك. والمخرج بوتشر درس فن الرسم في أكاديميّة الفنون الجميلة في درسدن بين الأعوام 1949-1953. ثمّ عمل كرسام حر وكمحاضر في الجامعة. وفي العام 1955، قام بدراسة الإخراج في أكاديميّة السينما في بابلسبرغ، وفي العام 1960 حصل على شهادته السينمائيّة وأنتج عدة أعمال.

التعليق