الحكم بالسجن لثلاثة اعوام على اداري في يوفنتوس

تم نشره في الأربعاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2009. 10:00 صباحاً

روما -اصدرت المحكمة الجزائية في نابولي اول من امس حكما على كبير اداريي نادي يوفنتوس سابقا انتونيو جيرودو بالسجن لمدة ثلاثة اعوام بسبب تورطه بفضيحة التلاعب بالنتائج "كالتشيوبولي" التي عصفت بالكرة الايطالية عام 2006.

ووجهت الى جيرودو الذي شغل منصب نائب رئيس يوفنتوس بين تموز/يوليو 1994 وايار (مايو) 2006، تهمة "الغش الرياضي"، كما كانت الحال بالنسبة لثلاثة متهمين اخرين هم الحكمان السابقان تريزيانو بييري (عامان و4 اشهر) وباولو دونداريني (عامان)، اضافة الى رئيس لجنة الحكام سابقا توليو لانيزي (عاما).

وفي المقابل، افرجت المحكمة عن سبعة متهمين اخرين بهذه القضية التي تركت بصمتها السوداء على الكرة الايطالية عام 2006 وتسببت بانزال يوفنتوس الى الدرجة الثانية وتجريده من اللقب الذي توج به خلال ذلك الموسم والذي سبقه ايضا، فيما عوقب من ميلان ولاتسيو وفيورنتينا وريجينا بحسم النقاط من رصيدها.

وكان انتر ميلان المستفيد الاكبر لانه منح لقب موسم 2005-2006، رغم حلوله ثالثا خلف يوفنتوس وذلك بسبب النقاط التي حسمت من ميلان الوصيف حينها.

وعادت فضيحة "كالتشيوبولي" الى الساحة مؤخرا بعدما كشف حكم الراية السابق روزاريو كوبولا ان انتر ميلان لم يكن بريئا ايضا.

وادعى كوبولا انه حرم من تحكيم اي مباراة في دوري الدرجة الاولى الايطالية بعدما رفض ان يساعد احد لاعبي انتر ميلان من اجل تخفيض العقوبة التي فرضت عليه لحصوله على بطاقة حمراء.

وقال كوبولا امام المحكمة انه بعد مباراة بين انتر ميلان وفينيتسيا والتي حصل خلالها مدافع الاول الكولومبي ايفان كوردوبا على بطاقة حمراء اوقف بسببها لمباراتين، طلب رئيس لجنة الحكام جينارو ماتزي منه أن "يخفف" حدة تقريره حول تصرفات كوردوبا من اجل ان تخفف اللجنة الانضباط العقوبة المفروضة على مدافع انتر ميلان.

التعليق