ورشة عمل "جائزة الصحافيين الشباب" خلال مهرجان دبي السينمائي الدولي 2009

تم نشره في السبت 12 كانون الأول / ديسمبر 2009. 09:00 صباحاً

دبي -الغد- استعرضت ورشة عمل "جائزة الصحافيين الشباب" التي نظمها مهرجان دبي السينمائي الدولي 2009، بالتعاون مع "مجموعة إم بي سي"، تحت عنوان "تغطية المهرجانات السينمائية" أول من أمس، مجموعة من الرؤى والأفكار المستنيرة حول قضايا متنوعة تتعلق بالكتابة الصحافية.

وأقيمت الورشة التي استمرت لمدة 90 دقيقة، تحت إدارة كل من سكوت ماكاولي من مجلة وشركة الإنتاج السينمائي "فورينسك فيلمز"، وكولين براون، الذي عمل سابقاً في مجلة "سكرين إنترناشيونال" وحالياً في "سي إن بي سي الأعمال"، حيث شاركا خبراتهما العميقة ومعارفهما الواسعة في القطاع مع مجموعة من الصحافيين السينمائيين الصاعدين في الإمارات.

وافتتح براون الورشة بتسليط الضوء على التغيرات الكبيرة التي طرأت على أسلوب الكتابة حول المهرجانات السينمائية، عائداً بالزمن إلى الأيام التي كان عدد الصفحات اليومية لـ "سكرين إنترناشيونال" قد يصل إلى 240 صفحة، وأن أجواء الصخب والاحتفال والأفلام والصحافة هي جزء من كل، أو ما يمكن أن يسمى بالفوضى المنظمة التي تعد جزءاً من جلبة تغطية الأحداث.

وأضاف أن التمييز ما بين الحقيقة والتهويل، هو أحد أبرز التحديات الدائمة التي تواجه الكتّاب الذين يغطون المهرجانات، مشيرا إلى أن "هذا القطاع بارع في خلق ضجة وصخب إعلامي حول أحداث ربما لم تحدث أصلاً".

وغطت الورشة عديدا من المسائل المهمة في القطاع تشتمل على؛ ملكية وسائل الإعلام، وسائط التواصل الاجتماعي فضلا عن الطبيعة المتبدلة لسوق الإعلان العالمية.

وتأتي جائزة مهرجان دبي السينمائي الدولي للصحافيين الشباب في إطار التزام مكتب السينمائيين المتواصل تجاه تنمية المهارات الفنية والأدبية في الإمارات.

وتغطي ورش العمل الأخرى مجموعة من المواضيع الرئيسية مثل؛ النقد السينمائي والكتابة السينمائية والتقنيات الجديدة مثل المدونات، وهي مفتوحة أمام طلاب الصحافة والسينما والعلاقات العامة والإعلام والاتصال الجماهيري في الإمارات.

 

التعليق