نتنياهو: سورية مستعدة لاستئناف المفاوضات معنا من دون شروط مسبقة

تم نشره في الأربعاء 9 كانون الأول / ديسمبر 2009. 09:00 صباحاً

هآرتس - يونتان ليس وباراك رابيد

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمس (الإثنين) في جلسة الخارجية والامن في الكنيست ان سورية تراجعت عن مطالبتها بإعلان اسرائيلي بشأن الاستعداد للانسحاب من هضبة الجولان كشرط مسبق للمفاوضات السلمية بين الدولتين. إضافة الى ذلك ستحاول إسرائيل والأمم المتحدة استكمال انسحاب إسرائيل من الشطر الشمالي من قرية الغجر حتى كانون الثاني (يناير) العام 2010. وفي بروكسل يواصل وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي البحث في موضوع المسيرة السلمية في الشرق الاوسط.

في جلسة الكنيست أمس (الإثنين) قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو انه نقل الى سورية رسالة، من خلال الاتصالات التي أجراها معها قبل بضعة اسابيع برعاية الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وقال: "اوضحت للسوريين أنني مستعد لأن استأنف المفاوضات من دون شروط مسبقة". ورد السوريون في البداية بأنهم يطالبون بتعهد إسرائيلي بالانسحاب من هضبة الجولان، ولكن نتنياهو قال: "حين التقيت ساركوزي قال لي إن السوريين مستعدون لأن يسحبوا الشرط المسبق، ولكنهم لا يريدون مفاوضات مباشرة، بل من خلال وسيط". وقال نتنياهو لساركوزي: "افضل مفاوضات مباشرة، ولكن اذا كان السوريون يريدون وساطة، فأنت تتوسط".

ويلتقي في بروكسل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي للبحث في موضوع المسيرة السلمية في الشرق الأوسط. وتختلف الأطراف فيما بينها في مواضيع عديدة. وقال مسؤولون كبار في القدس أمس (الإثنين) ان مشروع القرار السويدي خففت حدته في بنود عديدة، الا أن صخرة الخلاف الاساس ما تزال موضوع الموقف من مكانة القدس.

حسب المشروع السويدي – البريطاني، فإن قرار الاتحاد الأوروبي سيكون "شرقي القدس ستكون عاصمة فلسطين". بالمقابل، تقترح فرنسا حلا وسطا وبموجبه تكون الصيغة اقل حدة ويشار فيها الى أن "القدس ستكون العاصمة المستقبلية للدولتين". وحتى الصيغة الفرنسية لا ترضي إسرائيل، ولكن يدور الحديث عن تحسن كبير عن الصيغة الأصلية.

إسرائيل والأمم المتحدة ستحاولان استكمال انسحاب قوات الجيش الإسرائيلي من الشطر الشمالي من قرية الغجر حتى نهاية ولاية قائد يونيفيل الجنرال الايطالي كلوديو غارتسيانو، في نهاية كانون الثاني (يناير) العام 2010. وفي الايام القليلة المقبلة ستشرع اسرائيل والامم المتحدة في الاتصالات للاتفاق على طريقة تنفيذ الانسحاب الاسرائيلي من شمالي القرية ودخول قوات اليونيفيل بدلا منها.

التعليق