الموافقة على عقار جديد لعلاج غزارة الحيض

تم نشره في الأربعاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 09:00 صباحاً

عمان- وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على عقار الترانيكساميك أسيد tranexamic acid ذي الاسم التجاري ليستيدا Lysteda، لعلاج غزارة الحيض. وهذه الحبوب هي أول المنتجات غير الهرمونية التي يوافق على استخدامها لعلاج هذه الحالة، حسب ما ذكر موقع www.webmd.com‏ الذي أوضح أن هذا العقار يعمل على استقرار البروتين الذي يساعد على تخثر الدم.

وقد عرف موقع www.mayoclinic.com غزارة الحيض بأنها غزارة النزف أو طول مدة الحيض، أو كلاهما معا زيادة عن المعتاد، الأمر الذي يؤدي إلى المغص وفقدان الكثير من الدم، مما قد يحول دون ممارسة المرأة لنشاطاتها اليومية.

وعلى الرغم من أن طبيعة الحيض تختلف بين امرأة إلى أخرى، حيث إنها قد تكون منتظمة لدى بعضهن وغير منتظمة لدى أخريات، وقد تكون قليلة الدم لدى بعضهن وغزيرة لدى أخريات، وقد تكون مصحوبة بالألم لدى غالبيتهن وغير مصحوبة به لدى أخريات، إلا أن هذه الاختلافات تعتبر طبيعية. أما حالة غزارة الحيض، فإنها تتميز بالأعراض والعلامات الآتية:

•     فقدان ما يقدر بـ 81 مليليترا أو أكثر من الدم خلال فترة الحيض.

•     الشعور بالإرهاق والتعب، وذلك بسبب فقدان الكثير من الدم.

•     تدفق الدم مصحوبا بالخثرات.

وقد أشارت الطبيبة كاثرين أوهل من إدارة الغذاء والدواء الأميركية إلى أن غزارة الحيض تؤدي إلى إعاقة بعض النساء عن ممارسة نشاطاتهن اليومية، وذلك بالإضافة إلى ما قد تؤدي إليه من ألم وتقلبات مزاجية.

وتجدر الإشارة إلى أن الترانيكساميك أسيد ليس بالدواء الجديد، فقد وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء الأميركية لأول مرة في العام 1986 كحقنة للتقليل أو الوقاية من النزف خلال وبعد اقتلاع الأسنان لدى مصابي مرض النزاف (الهيموفيليا).

أما عن موافقة إدارة الغذاء والدواء عليه كحبوب الليستيدا لعلاج غزارة الحيض، فقد تمت بناء على نتائج تجربة قامت مجموعة من النساء خلالها بأخذ هذه الحبوب، في حين قامت مجموعة أخرى بأخذ عقار كاذب-وهو عقار مشابه تماما للعقار الذي يتم اختباره، لكن من دون أن يحتوي على مواد فعالة. وقد ظهر من خلال هذه التجربة أن مستخدمات الليستيدا قد خسرن كميات من دم الحيض أقل مما خسرنه مستخدمات العقار الكاذب.

أما عن الأعراض الجانبية لليستيدا، فقد ظهر من خلال نتائج الدراسات أنها تتضمن الصداع وآلام العضلات والمفاصل.

ومن الجدير بالذكر أن الطبيب سكوت مورو من إدارة الغذاء والدواء الأميركية قد حذر من استخدام الليستيدا أثناء استخدام موانع الحمل الهرمونية، حيث أشار إلى أن ذلك قد يزيد من احتمالية الإصابة بمضاعفات متعددة. وعليه، فقد أشارت الإدارة إلى أنه يجب على مستخدمات موانع الحمل الهرمونية عدم استخدام الليستيدا إلا في حالات الضرورة القصوى وفي الحالات التي تكون الفائدة فيها من ذلك الاستخدام تفوق الخطر الذي قد يؤدي إليه وهذه الأمور يحددها الطبيب المختص.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

lima.abd@alghad.jo

التعليق