"لا تفعل أي شيء" هو مفتاح التلاعب في عالم كرة القدم

تم نشره في الاثنين 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 10:00 صباحاً

 

مدريد - لا أهداف في مرماك، لا ضربات ترجيح، لا طرد، إن التلاعب في إحدى مباريات الكرة من جانب مافيا المراهنات يمر عبر النعومة، والمواقف التي لا يمكن إدراكها.

ويؤكد الصحافي الكندي ديكلان هيل، مؤلف كتاب "التلاعب: كرة القدم والجريمة المنظمة" في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) "إن المفتاح هو ألا تفعل شيئا".

ودرس هيل آلاف المباريات "المشبوهة" التي أقيمت على مدى الأعوام الأربعين الماضية، وانتقى في النهاية 137 مباراة يعتقد "إنه من الواضح حدوث تلاعب في نتائجها" على حد تعبيره.

وربما ساعدت بعض النتائج التي استخلصها الصحافي كل من الشرطة والنيابة في مدينة بوخوم الألمانية، حيث أدت التحقيقات إلى الإعلان أن هناك نحو 200 مباراة في تسع دول أوروبية، بعضها في بطولة دوري الأبطال، يشتبه في حدوث تلاعب في نتائجها.

لكن كيف يمكن التحقق من أن مجموعة من اللاعبين يحاولون الخسارة في إحدى المباريات؟ يقول هيل "إن من يصرخون أكثر، من يقولون هيا هيا، هم الأكثر خطورة. يتلاعبون في نتائج المباريات بكل نعومة".

ويضيف "يقف حارس المرمى في موضع خاطئ، المدافعون لا يساعدون بعضهم البعض، المهاجمون يبقون الكرة في حوزتهم أكثر من اللازم للسماح للمنافسين بقطعها".

وهناك المزيد.. "فهؤلاء المهاجمين تراهم يدخلون منطقة جزاء المنافسين مثل طياري الكاميكاز اليابانيين. ثم يفقدون الكرة بالطبع. لاعبو الوسط؟ نفس الشئ تقريبا. يحتفظون بالكرة في نصف ملعبهم، يمررون كرات قصيرة أو يعيدون الكرة كثيرا إلى الدفاع".

ويرى الصحافي الكندي أن هناك مصطلحا يتناسب مع تلك الحركات الناعمة هو "تصميم الرقصات".

كما يستخلص من إحصائياته أمورا أخرى "عندما يتم شراء اللاعبين، يتراجع معدل الأخطاء المحتسبة بنسبة 20 بالمائة. عندما يكون الحكم هو الفاسد، ترتفع النسبة إلى أكثر من 40 بالمائة".

ويضيف أن نسبة تلك الأخطاء "في الدوريات الأسكتلندي والألماني والهولندي والإنجليزي والفرنسي تصل إلى نحو 20 بالمائة. في الدوري الإيطالي تصل إلى 30 بالمائة".

وكما أن ضربات الترجيح ليست بالضرورة طريق اللاعبين نحو إتمام الاتفاق مع المراهنين  فإن الأهداف الخاطئة في مرمى الفريق أو حالات الطرد ليست كذلك هي الأخرى.

ويوضح "عندما يتلاعب أفراد الفريق، يقل عدد البطاقات الحمراء: فلا يوجد اندفاع. وفي المباريات المشبوهة يوجد عدد أقل من الأهداف التي تسجل في المرمى الخاطئ".

ويتابع "في المباريات النظيفة يزيد معدل تسجيل الأهداف في ربع الساعة الأخير. في المباريات المشبوهة يقل في نفس الفترة. في مباراة تم الاتفاق على نتيجتها ينخفض معدل الأهداف بشدة في الدقائق العشرين الأخيرة، ويرتفع بشكل استثنائي في الدقائق العشر الأولى من الشوط الثاني، بالضبط بعد العودة من لقاء المدير الفني".

و يتساءل "هل هناك شك؟" قبل أن يبتسم ابتسامة ذات مغزى ثم يترك دليلا آخر حيث يقول إن الهدف الذي فازت به ألمانيا على النمسا 1-0 في بطولة كأس العالم عام 1982 في اسبانيا، لتخرج الجزائر من البطولة "جاء في الدقيقة العاشرة".


 

التعليق