منتخب الناشئين يخسر أمام الصين ويتمسك بحظوظ التأهل

تم نشره في السبت 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • منتخب الناشئين يخسر أمام الصين ويتمسك بحظوظ التأهل

الفريق يواجه السعودية في سلة آسيا اليوم

حسام بركات

عمان - تعرض المنتخب الوطني للناشئين تحت 16 سنة بكرة السلة إلى خسارة غير مؤثرة "وتكتيكية" أمام الصين 44 -117 أمس الجمعة ضمن المجموعة الأولى في بطولة آسيا المؤهلة لكأس العالم والمقامة حاليا في مدينة جوهرباهرو الماليزية.

وأشرك مدرب منتخبنا لاعبيه البدلاء طوال المباراة لهدف تكتيكي وهو المحافظة على لياقتهم البدنية وعدم تعرضهم للإرهاق، فيما أشرك المنتخب الصيني المتفوق فنيا لاعبيه الأساسيين.

ويلتقي منتخبنا عند الرابعة من فجر اليوم السبت مع شقيقه السعودي في ختام الدور الأول، وتعتبر حظوظ المنتخب الوطني قوية جدا بالتأهل الى الدور الثاني من البطولة والمنافسة مع نخبة فرق القارة على بطاقتي التأهل لكأس العالم للناشئين تحت 17 سنة والمقرر العام المقبل في مدينة هامبورج الألمانية.

وكان منتخبنا تفوق على الهند 57-31 في اليوم الأول من البطولة فيما خسرت السعودية أمام الصين بفارق 80 نقطة 109-29، وقد تعرض المنتخب السعودي امس لخسارة مستغربة أمام الهند 40-55، ومنح ذلك منتخبنا راحة كبيرة، سيما وأن فارق نقاط التسجيل يصب في حساب الأردن.

وعلى صعيد منافسات المجموعة الثانية تفوقت البحرين على اليابان 85-84، وفازت الفلبين على كازاخستان 76-50، وفي المجموعة الثالثة حققت سورية الفوز على سنغافورة 71-58، وخسرت الكويت من كوريا الجنوبية 50-91، ونجحت ايران في تجاوز تايلاند 76-31 ضمن المجموعة الرابعة التي شهدت أيضا فوز تايبيه على ماليزيا 114-78.

وبهذه النتائج تأهلت فرق الصين والفلبين وسورية وايران الى الدور الثاني بعد ان حقق كل منهما فوزه الثاني على التوالي، فيما أصبح منتخبنا الوطني "نظريا" ضمن الفرق المتأهلة حيث يحتاج المنتخب السعودي للفوز بفارق يزيد على 30 نقطة، وهي مهمة شبة مستحيلة كما هو حال الهند بمواجهة الصين.

الأردن 44 الصين 117

فضل المدرب النيجيري فريدريك اونيكا إراحة عدد من لاعبي المنتخب الأساسيين أمام الصين وفي مقدمتهم مجدي الغزاوي هداف الفريق بهدف عدم التعرض لأي مفاجئة غير محسوبة في المباراة الثالثة والأخيرة أمام السعودية فجر اليوم، سيما وأن 10 ساعات فقط تفصل بين المباراتين.

واستغل المنتخب الصيني البداية الضعيفة للاعبينا وتقدم 31-10 مع نهاية الفترة الأولى، فيما تحسن أداء لاعبينا البدلاء بشكل واضح خلال الربع الثاني الذي انتهى صينيا 44-26.

وأحس أونيكا بأن حماس لاعبينا يتصاعد، من خلال بذل جهد غير محسوب، فحاول توزيع المجهود على اللاعبين مع منح مالك كنعان وزيد ابو علي وعبدالله الجرارعة ومحمد الشامي وفخري السيوري دقائق لعب أكثر، وقد استغل المنتخب الصيني كثرة التبديلات وسجل 40 نقطة في الربع الثالث وحده مقابل 11 نقطة للاعبينا (94-37) فجاء الربع الأخير تدريبيا بالنسبة للمنتخب الصيني الذي أنهى المباراة لحسابه 117-44.

وكان مالك كنعان أفضل مسجل للمباراة الثانية على التوالي برصيد 17 نقطة تلاه زيد ابو علي وعبدالله الجرارعة برصيد 9 و8 نقاط على التوالي.

التعليق