الخوذة تمنع أكثر من 80 في المائة من حالات كسور الجمجمة ونزيف المخ

تم نشره في الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً
  • الخوذة تمنع أكثر من 80 في المائة من حالات كسور الجمجمة ونزيف المخ

برلين- يمكن ان يكون ركوب الدراجات خطرا، ويجب على راكبيها أن يدركوا أن أي اصطدام أو حادث يمكن أن يحدث في أي مكان في الشارع أو على الحارة المخصصة للدراجات أو خلال سباق، ولا يجب أن يكون سائق الدراجة هو المخطئ باستمرار.

ويمكن لعمليات التصادم والحوادث ان تسبب جراحا خطيرة، غير أن الخوذات يمكن ان تساعد راكبي الدراجات في تفادي الاصابة في الرأس.

ويقول البروفيسور هانز ويب بالرابطة الالمانية لجراحات الحوادث في برلين "إن خوذة الدراجة تمنع أكثر من 80 في المائة من حالات كسور الجمجمة ونزيف المخ".

وأشار إلى أن الخوذة يمكن أيضا أن تساهم في تقليل حالات الاصابة في الوجه. ومن أخطر الاصابات نزيف المخ الذي قد يؤدي إلى الوفاة أو الشلل.

وتقول هانيلور هيرلان بمركز مراقبة المرور في برلين "إن أهم حجة لارتداء الخوذة تفيد أنه في حالة وقوع حادث، يخرج راكبو الدراجات الذين يرتدون الخوذة بإصابات أقل خطورة".

غير أنه توجد أيضا دراسات تظهر أن راكبي الدراجات الذين يرتدون الخوذات يقودون دراجاتهم بصورة أكثر مغامرة وبالتالي يتعرضون لحوادث أكثر، حسبما يقول أندريه جليسر من نادي الدراجات الالماني.

وفي ألمانيا، يكون قرار ارتداء الخوذة أو عدم ارتدائها متروكا لراكب الدراجة نفسه. ولا يوجد هناك متطلب قانوني لارتدائها من قبل راكب الدراجة. ولا يرى نادي الدراجات أن هذا الامر غير حكيم، مشيرا إلى أنه عندما تقوم دول أخرى مثل استراليا بتطبيق قانون ارتداء الخوذة، فإن عدد من يقودون الدراجات يتراجع بصورة كبيرة. وبعيدا عن ذلك، فإنه لا يوجد ضمان على ان مرتدي الخوذة لن يصاب بجراح في حالة تعرضه لحادث.

ويقول جليسر "لا يمكنك القول إنه إذا كنت ترتدي الخوذة وتعرضت لحادث فإنك ستنجو".

ويعتقد مركز المرور أنه من الأكثر عقلانية هو إقناع المواطنين بارتداء الخوذات على اساس أنها أكثر أمانا عن فرضها بصورة قانونية. كما ان فرض قانون ارتداء الخوذة سيكون صعب التنفيذ وأن الشرطة ستتحمل عبئا كبيرا، حيث ستصبح المسؤولة بالكامل عن تطبيقه إذا ما تم بالفعل اتخاذه.

وقالت هيرلان إن التوجه المعني بجعله خيارا يعمل بصورة أفضل، إذ أن اعدادا كبيرة من راكبي الدراجات يستخدمون الخوذة طوعيا رغم أنه لا يوجد قانون يوجب ارتداءها.

وأضافت "كثير من الآباء يقدمون المثل الجيد ويرتدي أبناؤهم الخوذات".

ومن المؤكد ان ارتداء الخوذات مهم للاطفال الذين يتعرضون لحوادث أكثر من الكبار نظرا لانعدام خبرتهم، حسبما يقول ويلف ستانكويتس بمجلس السلامة المرورية الالماني في بون.

وأضاف "غير أن الكبار يكون حجمهم أكبر ودراجاتهم أعلى، مما يجعل المسافة بينهم وبين الارض أكبر وتكون ردود افعالهم أبطأ وبالتالي تكون الخوذة مهمة لهم مثلهم مثل الاطفال على حد سواء ويجب ان يرتدوها"، مشيرا إلى أن الخوذة تعمل مثل حزام الامان في السيارة.

التعليق