فكرة بيع ميلان تتجدد بعد إلزام "فينينفيست" بدفع 750 مليون يورو

تم نشره في الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً

روما - قد يُطرح نادي ميلان المملوك لرئيس الوزراء الايطالي سيلفيو بيرلسكوني للبيع، بعدما ألزمت محكمة مدنية في مدينة ميلانو، مجموعة "فينينفست" التابعة لرئيس الحكومة، بدفع تعويض بنحو 750 مليون يورو الى مجموعة استثمارية.

وأشارت صحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" امس الثلاثاء الى ان اقتراح البيع قد يعود مجددا الى مائدة المسؤولين عن النادي، بعدما رفضته إدارته منذ عدة أسابيع.

وتأتي هذه التكهنات بعد ان قضت المحكمة على مجموعة "فينينفست" بدفع قرابة 750 مليون يورو على سبيل التعويض، جراء الخسائر المالية التي لحقت بمجموعة "سي آي آر"، أثناء محاولتها الاستحواذ على أسهم دار نشر "موندادوري".

وتعود وقائع هذه القضية الى بداية تسعينيات القرن الماضي، عندما لجأت المجموعة التابعة لبرلسكوني والإيطالي كارلو دي بينيديتي، وكلاهما كانوا من حملة الأسهم في دار نشر "موندادوري"، إلى القضاء لتحديد أحقية أي منهما في الاحتفاظ بأسهم عائلة فورمينتون، وريثة صاحب دار النشر أرنولد موندادوري.

وفي 20 من حزيران (يونيو) 1990، قررت المحكمة إعطاء الصلاحية لاتفاق توصل إليه بينيديتي مع العائلة، غيرت الأخيرة رأيها بعده لصالح برلسكوني.

ولجأت "فينينفست" بعد ذلك إلى الاستئناف، لتحكم أحد محاكم روما لصالحها عام 1991.

وفتحت القضية مؤخرا، للتأكد مما إذا كانت قد وقعت أية مخالفات في العملية، ليصدر الحكم في 1997 بحق تشيزاري بريفيتي، المحامي السابق لرئيس الوزراء بالسجن لمدة عام ونصف بتهمة رشوة القضاة الذين عملوا على القضية، غير ان برلسكوني خرج منها سالما.

وفي عام 2007، سلط أحد القضاة المدنيين الضوء على القضية التي تسببت بخسائر فادحة لمجموعة "سي آي آر"، لتصدر محكمة ميلان الحكم بدفع تعويض إلى المجموعة المملوكة لدي بينيديتي.

ولفتت الصحيفة الايطالية الى ان رئيس الوزراء يسعى للبحث عن أموال لسداد التعويض، وان خيار بيع النادي سيكون أحد الاطروحات التي ستضع على مائدة إدارة "فينينفست" من أجل تحقيق سيولة مالية سريعة".

وأبرزت ان المرشح الأول لشراء النادي هو رجل الاعمال الالباني ريثارت تاثي، مشيرة في الوقت ذاته الى إمكانية ذهاب ملكية النادي الى مستثمرين من دولة الامارات العربية المتحدة.

وأوضحت الصحيفة الرياضية ان تكلفة شراء النادي قد لا تتعدي 700 مليون يورو، في ظل الازمة الاقتصادية الحالية، وتراجع نتائجه في تصنيف الدوري الايطالي، ما يعتبر قريبا من قيمة التعويض المقرر دفعه لمجموعة "سي آي آر".

كما أظهرت ان إدارة نادي ميلان ترغب في التعاقد مع المدرب لوتشيانو سباليتي، مدرب روما السابق، بداية العام المقبل، بسبب النتائج السيئة للفريق مع المدير الفني البرازيلي ليوناردو.

التعليق