علماء المخ في ألمانيا يستخدمون الصور للتعرف على تأثير التحليل النفسي

تم نشره في الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2009. 09:00 صباحاً

 

فرانكفورت - في سابقة هي الأولى من نوعها، تمكن فريق من علماء أبحاث المخ في ألمانيا من استخدام صور المخ للتعرف على مدى تأثير العلاج بالتحليل النفسي على مرضى الاكتئاب.

وذكرت البروفسور آنا بوخهايم أستاذة علم النفس في جامعة أنزبروك أول من أمس أن استخدام هذه الطريقة سيسمح بقياس مدى نجاح عمليات التحليل النفسي التي لا تعتمد على الأدوية وإنما على اكتشاف أسباب المرض النفسي في العقل الباطن.

وأوضحت خبيرة علم النفس أن الحكم على نجاح العلاج النفسي مرهون كالعادة بتحسن حالة المريض، ولكن الجديد في هذه الطريقة هو إمكانية قياس النجاح عضويا أيضا من خلال رصد التغيرات في خلايا المخ.

وتابعت الدراسة نحو 20 مريضا نفسيا في أولى مراحل العلاج وأخضعتهم لأشعة بالرنين المغناطيسي على المخ لرصد حالة المخ لكل مريض ومطابقة المرض على تفاصيل صور المخ وتحليل الصراعات الداخلية في العقل الباطن.

وبعد فترة تراوحت بين 7 و15 شهرا، تمت إعادة تصوير أشعة الرنين المغناطيسي، وجاءت المفاجأة في النتائج، حيث اظهرت صور المخ أن المناطق المسؤولة عن الخوف والتوتر قد انخفضت بشكل كبير مقارنة بالقياسات في الأشعة الأولى في إشارة واضحة إلى تراجع هذه المخاوف خلال فترة العلاج.

وأعربت الخبيرة عن أملها في مساهمة هذه الطريقة في نجاح علماء التحليل النفسي في التأكد من صحة العلاج، وأضافت أن هناك مجالا كبيرا للتعاون بين أطباء المخ والأعصاب وأطباء التحليل النفسي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »هناك ارتباط00لأنه (عبدالله بني ارشيد/ماجستير علم نفس ارشادي)

    الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2009.
    هناط ارتباط قوي وعلاقة لابد منها للحصول على المعرفه حول فهم وتشخيص وعلاج الحالات المتنوعة والمتغيرة ولكثرة الاسباب التي تؤديهاهذه الامراض وهذا الغموض العظيم حول ماهيتها وعلاجها0000
    ظهور علم النفس الحديث بحلته الجديدة وطرقه الكثيرة وربما الغريبة والدوامه التي يقع فيها المعالج في اي الآليات يستخدم للعلاج .
    ومن هنا نوكد العلاقة بين الاختصصات المختلفه وتداخلها الذي يودي ربما الى التأييد مة مرة والى الاختلاف والمعارضة مرة ولكن كل هذا عائد الى عمق الغموض في الانسان واختلاف الحالات الفرديه حيث يوجد لكل شخص اسبابه الخاصة التي تتشابه في جوانب وتختلف في اخرى.
    ونتيجة لذلك ظهرة الاتجاهات المختلفة في علم النفس مثل(علم النفس المعرفي الذي يعنى بدراسة المخ والتركيب المعرفي والتأثير النفسي المرافق,وكذلك التحلييل النفسي عن طريق الخبرات الماضية واحداث الطفولة والمكبوتات والدوافع اللاشعورية,وعلم النغس العصبي وعلم النفس الفسيولوجي وتأثير الادوية وعلم النقس النمو والخلل اثناء مراحل النمو والفثرات الحرجة والخلل الهرموني اثناء مراحل النمو والجينات وعلم النفس السلوكي والاشراطات المختلفة وتكون العادات السلبية والتعزيز الخاطئ وغيرها من علوم علم النفس التي تدور حول دراسة سلوك الانسان دراسه علمية ولكن من وجهات نظر مختلفة ).
    تعددة الطرق والهدف واحد,اي (كل الطرق تؤدي الى روما).
    ومن هنا نقول :علم النفس علم واسع هدفه دراسة سلوك الانسان والانسان كائن معقد ولايوجد اتجاه واحد قادر على الالمام بكافة الاسباب التي تكمن وراءها تلك السلوكات التي قد تكون غريبة,فهي اشبه بصندوق مغلق والاخرين كل يعطي رايه وتوقعه حول الاشياء التي تكون بداخله,وأراء حول آليات دخولهاوربما شكلها الخارجي ويعملوا التجارب والاختبارات للوصول الى الحقيقة ولكن ممكن ان تكون الاراء صحيحة وربما تكون قريبة وربما تكون خاطئة,نابعا من الغموض الشديد لذلك المخلوق العظيم.
  • »هناك ارتباط00لأنه (عبدالله بني ارشيد/ماجستير علم نفس ارشادي)

    الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2009.
    هناط ارتباط قوي وعلاقة لابد منها للحصول على المعرفه حول فهم وتشخيص وعلاج الحالات المتنوعة والمتغيرة ولكثرة الاسباب التي تؤديهاهذه الامراض وهذا الغموض العظيم حول ماهيتها وعلاجها0000
    ظهور علم النفس الحديث بحلته الجديدة وطرقه الكثيرة وربما الغريبة والدوامه التي يقع فيها المعالج في اي الآليات يستخدم للعلاج .
    ومن هنا نوكد العلاقة بين الاختصصات المختلفه وتداخلها الذي يودي ربما الى التأييد مة مرة والى الاختلاف والمعارضة مرة ولكن كل هذا عائد الى عمق الغموض في الانسان واختلاف الحالات الفرديه حيث يوجد لكل شخص اسبابه الخاصة التي تتشابه في جوانب وتختلف في اخرى.
    ونتيجة لذلك ظهرة الاتجاهات المختلفة في علم النفس مثل(علم النفس المعرفي الذي يعنى بدراسة المخ والتركيب المعرفي والتأثير النفسي المرافق,وكذلك التحلييل النفسي عن طريق الخبرات الماضية واحداث الطفولة والمكبوتات والدوافع اللاشعورية,وعلم النغس العصبي وعلم النفس الفسيولوجي وتأثير الادوية وعلم النقس النمو والخلل اثناء مراحل النمو والفثرات الحرجة والخلل الهرموني اثناء مراحل النمو والجينات وعلم النفس السلوكي والاشراطات المختلفة وتكون العادات السلبية والتعزيز الخاطئ وغيرها من علوم علم النفس التي تدور حول دراسة سلوك الانسان دراسه علمية ولكن من وجهات نظر مختلفة ).
    تعددة الطرق والهدف واحد,اي (كل الطرق تؤدي الى روما).
    ومن هنا نقول :علم النفس علم واسع هدفه دراسة سلوك الانسان والانسان كائن معقد ولايوجد اتجاه واحد قادر على الالمام بكافة الاسباب التي تكمن وراءها تلك السلوكات التي قد تكون غريبة,فهي اشبه بصندوق مغلق والاخرين كل يعطي رايه وتوقعه حول الاشياء التي تكون بداخله,وأراء حول آليات دخولهاوربما شكلها الخارجي ويعملوا التجارب والاختبارات للوصول الى الحقيقة ولكن ممكن ان تكون الاراء صحيحة وربما تكون قريبة وربما تكون خاطئة,نابعا من الغموض الشديد لذلك المخلوق العظيم.