معالي زايد: بسبب "ابن الأرندلي" أفطرت رمضان في الشارع

تم نشره في الأربعاء 16 أيلول / سبتمبر 2009. 10:00 صباحاً

القاهرة - قالت النجمة المصرية معالي زايد إن دورها في مسلسل "ابن الارندلي" أجبرها على الافطار في الشوارع، نظراً لتصوير مشاهده الخارجية حتى منتصف رمضان، وهي المرة الاولى التي تجبر على التصوير في شهر رمضان.

وتلعب معالي دور "دولت" في مسلسل "ابن الارندلي" الذي كتبه وليد يوسف وتخرجه السورية رشا شربتجي.

وتدور أحداث المسلسل في إطار من الكوميديا الساخرة حول بعض الثغرات القانونية التي ينجح البعض في استغلالها لمصلحتهم، بينما تكون الثغرات نفسها سبباً في معاناة آخرين من بسطاء الشعب، كما يطرح المسلسل العديد من القضايا التي شغلت الرأي العام في الفترة الأخيرة.

وقالت "أجسد من خلال هذه الأحداث شخصية "دولت" سيدة الاعمال الثرية والتي تقع في غرام المحامي عبد البديع الارندلي، حيث تربطهما صلة قرابة قوية، ويكون هناك تعاون بينهما في مجال العمل، الا ان قصة حب تربطهما وتتوج بالزواج، فتصبح إحدى زوجاته الاربع"، الا ان الكثير من المواقف والطرائف والغرائب تحدث بين المحامي وزوجاته من خلال الاحداث.

وعن دورها في مسلسل "وتر مشدود" من إخراج خالد بهجت، بينت معالي زايد "ألعب دور "وداد"، التي بدأت حياتها مع زوجها من قاع المجتمع وتقوم بصفقات مشبوهة، وتحصل على قروض من البنوك، فهي شخصية شريرة لكن دمها خفيف جداً، هذه السيدة فجأة تجد نفسها في قمة الثراء بعد وفاة شقيقها في السجن، وتكتشف انه كان يعمل في تجارة الممنوع ومن ثم تدخل في صراع مع أميرة (آثار الحكيم) التي تعمل مديرة البنك وتكتشف صفقة القمح المسرطن، وشخصية "وداد" تسعى للحصول على كل شيء، والغاية لديها تبرر الوسيلة، فهي تعتبر أن الأموال هي السلطة التي تستطيع بها شراء أي شيء".

وأضافت أن المسلسل يناقش العديد من القضايا الاجتماعية والسياسية المطروحة مثل قضية استيراد القمح من الخارج، والذي اكتشف أن به مواد مشعة، ما يجعله أحد أسباب انتشار مرض السرطان، وهذه القضية ظهرت على السطح وتمت مناقشتها منذ أربعة أعوام، وما تزال لها توابع حتى الآن، بالإضافة إلى قضايا أخرى تخص كل الأسر المصرية التي تريد أن تربي أبناءها على المبادئ والقيم في الوقت الذي يتعامل فيه الناس بأساليب ملتوية.

وعن طقوس معالي في رمضان، أوضحت "كنت مشغولة بتصوير "ابن الارندلي" حتى الاسبوع الماضي، وأجبرنا على الافطار في الشارع، وهي المرة الاولى التي اجبر على تصوير عمل في رمضان، والآن اقضي رمضان في مزرعتي الخاصة على طريق الاسكندرية الصحراوي".

وتابعت "أستيقظ من النوم مبكراً لحرصي على متابعة تطورات العمل في المزرعة سواء الخاصة بالنباتات أو الحيوانات، وأقرأ القرآن في الليل، وسوف أختم قراءته مرة واحدة هذا الشهر على عكس الاعوام الماضية، حيث كنت أتمكن من ختمه مرتين".

وتضيف "أما الصلاة فهي في البيت، ولديّ بيت هادئ ألحقته بالمزرعة، وسيكون الأسبوع الأخير من رمضان لتلبية دعوات الإفطار والسحور".

التعليق