غالبية مواقع بيع السلع الإلكترونية على الإنترنت مضللة

تم نشره في الجمعة 11 أيلول / سبتمبر 2009. 10:00 صباحاً

بروكسل - قالت هيئة حماية المستهلك في الاتحاد الاوروبي أول من أمس إن أكثر من نصف المواقع الأوروبية لبيع الأدوات الإلكترونية للمستهلكين عبر الانترنت تضلل أو تغش المشترين، وذلك بعد فحص 369 موقعا في 28 دولة.

وستجبر السلطات التنظيمية الوطنية الآن هذه المواقع على تحسين ممارساتها البيعية وقد يغلقون مثل هذه المواقع إذا لم تستجب.

ويستخدم نحو ربع المشترين الأوروبيين عن بعد شبكة الانترنت في شراء منتجات الكترونية مثل الكاميرات الرقمية وأجهزة الهاتف المحمول أو مشغلات اقراص "دي.في.دي" مما ينشئ سوقا بقيمة نحو 6.8 مليار يورو (9.9 مليار دولار).

وقالت مجلينا كونيفا مفوضة شؤون المستهلك بالاتحاد الاوروبي في بيان "يجب بذل كثير من الجهد في الاشهر القادمة لتنقية هذا القطاع .. اعرف من حصيلة بريدي الالكتروني ان هذه منطقة مشاكل حقيقية للمستهلكين".

واظهرت الفحوص التي قامت بها السلطات المحلية في ايار (مايو) ان 55 في المئة من المواقع التي خضعت للفحص - ومن بينها 200 من اكبر المواقع -كانت تضلل المشترين فيما يخص حقوقهم كمستهلكين أو في تكاليف الشحن أو اعطوا معلومات غير كاملة للاتصال بهم.

وجرت عمليات الفحص في 26 دولة تتبع الاتحاد الاوروبي بالاضافة الى ايسلندا والنرويج.

ولم يقم نحو ثلثي المواقع التي فشلت في الفحص بإخبار المشترين أو لم تخبرهم بصورة صحيحة عن حقهم في إلغاء أية طلبية خلال سبعة أيام على الأقل وإعادة المنتج من دون إبداء أسباب.

ولم يعط نحو ثلث المواقع التي فشلت في الفحص عنوانها أو بيانات الاتصال بها بصورة صحيحة وهو ما يعني ان المشترين لن يستطيعوا الاتصال بهم إذا وجدوا مشكلات في البضائع التي اشتروها.

التعليق