صراخ طفل صغير يدفع بفيدرر لفوز سريع على روبريدو

تم نشره في الأربعاء 9 أيلول / سبتمبر 2009. 10:00 صباحاً

نيويورك-  تسبب صراخ طفل صغير بالمدرجات في اميركا المفتوحة اخر البطولات الاربع الكبرى هذا العام في ان يتذكر السويسري روجيه فيدرر ان حياته الان لا تدور فقط حول لعبة التنس.

وعندما كانت النتيجة تشير للتعادل 5-5 في المجموعة الأولى بدا فيدرر المصنف الأول عالميا متجها نحو مباراة طويلة غير متوقعة امام منافس فاز عليه اللاعب السويسري ثماني مرات متتالية منذ عام 2002.

لكن بعدما بدأ الاسباني تومي روبريدو في التفكير ان الحظ ربما يكون حليفه وتحقيق المستحيل جاءت الصرخات من اعلى مدرجات الملعب الرئيسي لتفسد حلم اليقظة الذي كان يعيشه.

واذا حدث هذا قبل 20 عاما فان اللاعب الاميركي جون ماكنرو كان ليطالب بايقاف اللعب ويطلب من المشرفين ابعاد الطفل الذي اطلق الصرخات عن الملعب لكن فيدرر لعب بطريقة من يريد اللحاق سريعا بحفل عيد ميلاد اطفاله.

وبعد ذلك خسر فيدرر بطل اميركا المفتوحة خمس مرات اربعة اشواط فقط ليفوز على روبريدو 7-5 و6-2 و6-2 في دور الستة عشر.

وانتهى العمل الاساسي ليعود فيدرر الى واجباته الرئيسية كوالد لتوأمتين تبلغان من العمر اقل من سبعة اسابيع هما تشارلين وميلا.

لكن هل يجيد فيدرر افضل لاعب في العالم على مر التاريخ في نظر كثيرين الاعتناء بطفلتيه.

وقال فيدرر (28 عاما) وهو يبتسم "لا اعلم. احمد الله انه لا يوجد من يحكم على ما افعله لكني ابذل اقصى ما عندي. احاول اجادة الامر. اعتقد ان النساء افضل دائما في هذه الامور."

وربما يكون فيدرر ليس الافضل في مجال الاعتناء بالاطفال الرضع لكنه من الابطال النادرين على ارض الملعب خاصة انه صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولات الاربع الكبرى برصيد 15 لقبا.

وبعدما امطر نصف ملعب روبريدو بفاصل متنوع من الضربات الامامية والخلفية القوية والهجوم على الشبكة احتفل فيدرر بالوصول للمرة 22 على التوالي الى دور الثمانية في البطولات الاربع الكبرى.

ويبدو التفكير في عدم ظهور فيدرر في النصف الثاني من احدى البطولات الاربع الكبرى بعيدا عن الاذهان إذ ان اخر مرة لم يصل فيها لقبل النهائي كانت في فرنسا المفتوحة عام 2004.

وقال فيدرر بعدما حقق الفوز 38 على التوالي في امريكا المفتوحة " الامر يتعلق بالاستمتاع هنا وتقديم مباراة جيدة واللعب بطريقة جيدة والاستمتاع باللحظة واللعب امام مدرجات مليئة بالجماهير."

واضاف "هذا امر لا يحصل الكثير من الناس على فرصة لفعله. اعتقد ان الجميع يرغبون في ان يكونوا مكاني."

وربما لا يكون فيدرر مخطئا لكن الحقيقة هي ان منافسه القادم سيكون السويدي روبن سودرلينغ المصنف الثاني عشر الذي ربما سيقضي اليومين القادمين في التفكير بعمق تجاه هذه المباراة.

ولم يحقق سودرلينغ اي انتصار في 11 مباراة امام فيدرر وليس هناك الكثير من الامور الجيدة التي يخرج بها في مواجهاته مع منافسه السويسري.

وتغلب فيدرر على سودرلينغ في نهائي فرنسا المفتوحة ثم في ويمبلدون ويسعى الان لتحقيق انتصاره الثالث هذا العام على منافسه السويدي في البطولات الاربع الكبرى.

وقال فيدرر "احاول الدفاع عن لقبي هنا وليس مجرد الوصول لقبل النهائي مرة أخرى لذلك مسيرة انتصاراتي مستمرة."

واضاف "اتمنى تحقيق هذا الامر ومن اجل ذلك احتاج لتخطي عقبة سودرلينغ. اتمنى ان استطيع ذلك. سيكون امرا رائعا."

التعليق