مواجهات بين جمهوري وست هام وميلوول

تم نشره في الخميس 27 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً

كأس الرابطة

 

لندن -لم تنته مواجهة الجارين اللندنيين اللدودين وست هام وميلوول (درجة ثانية) في الدور الثاني من مسابقة كأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة لكرة القدم على خير، اذ شهد محيط ملعب "ابتون بارك" الخاص بالاول اعمال عنف بين جمهور الفريقين نتج عنها طعن رجل في الرابعة والاربعين من عمره.

واندلعت المواجهات بين المئات من جمهور الجارين اللدودين خارج الملعب وداخله ايضا اذ اجتاح قسم من الجمهور ارضية الملعب خلال المباراة التي انتهت لمصلحة وست هام 3-1 ما دفع الحكم الى ايقافها لبعض الوقت، ثم بعد صافرة النهاية قبل تتزايد حدة المواجهات خارج الملعب ما دفع شرطة مكافحة الشغب الى التدخل بؤازرة الطوافات التي حامت فوق اجواء "ابتون بارك" من اجل توجيه الشرطة المتواجدة على الارض.

واشتبك بعض مشجعي وست هام مع شرطة مكافحة الشغب خلال خروجهم من الملعب، وروى احد الشهود ما جرى قائلا "كان هناك الكثير من التدافع والعراك قبل المباراة. رأيت بعض الاشخاص والدماء تغطي وجوههم. البعض كان يرمي بالطوب لكني لا اعلم على الاطلاق من اي اتوا بهذه الكمية. كما كان هناك بعض الحرائق الصغيرة".

وذكرت شرطة العاصمة انه تم توقيف شخصين بسبب اعمال العنف التي يبدو كانت مدبرة سابقا، اذ قال المتحدث باسمها "يبدو ان المشجعين قد خططوا لاعمال العنف".

ونقل رجل في الرابعة والاربعين من عمره الى المستشفى وهو في وضع مستقر بعد تعرضه لطعنة سكين في صدره بالقرب من الملعب.

وذكر مالك احد مطاعم الكباب بالقرب من الملعب ان اعمال العنف استمرت حتى بعد انطلاق المباراة ما دفعه الى اقفال مطعمه، وهو قال "كان هناك مشجعون من وست هام في جهة، واخرون من ميلوول في الجهة المقابلة، والشرطة كانت تفصل بينهما. كان بامكانك ان ترى مشجعي وست هام حتى نهاية الشارع (المؤدي الى الملعب)".

واعتبر شاهد اخر انه لم يكن هناك مفر من المواجهات بين جمهوري الفريقين لانهما يكرهان بعضهما تماما.

التعليق