العلماء الألمان يبتكرون جهازا للكشف عن نضج الفاكهة

تم نشره في الثلاثاء 18 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً

هامبورغ- شارفت حقبة عصر الفاكهة وفحص تواريخ صلاحية منتجات اللحوم على الانتهاء، بعد نجاح فريق من العلماء الألمان في تطوير جهاز حساس من أكسيد معدني سيحدث نقلة ثورية.

وتكتشف الأجهزة الحساسة الصغيرة للغاية التي تشبه العناكب الذهبية متناهية الصغر في نفس الوقت التغيرات التي تطرأ على عملية نضج الطعام أو بوادر التعفن وتنقل البيانات إلى تاجر أغذية الجملة عبر الشبكة العنكبوتية، وبهذه الطريقة، يعرف مشرف المخازن موعد نضج الفاكهة ومدى جاهزية إرسالها إلى المتجر.

وقام باحثون في معهد فراونهوفر للبيولوجيا الجزئية وعلم البيئة التطبيقي في شمالينبيرغ ومعهد وسائل القياس المادي في فريبورغ، وهما مدينتان ألمانيتان، بتطوير هذا الجهاز.

ويوضح الدكتور مارك بويكينج بمعهد فراونهوفر "لقد دمجنا معا تكنولوجيات عديدة تعتمد على استخدام الأجهزة الحساسة المصنوعة من أكسيد معدني وهي تشبه نفس الأجهزة الموجودة بالسيارات على سبيل المثال لغلق فتحات التهوية عند قيادة السيارة عبر أحد الانفاق، وقام الباحثون بمعهد فريبورغ بتطوير هذه الأجهزة الحساسة".

ويقول بويكينغ "إذا تدفق غاز على الجهاز الحساس عند درجات حرارة من 300 إلى 400 درجة مئوية، فإنه سوف يحترق عند نقطة التماس. وما يتبع ذلك من تبادل الاليكترونات (الشحنات الكهربائية السالبة) يغير التوصيل الكهربي".

ويضيف "وقبل أن يصل الغاز إلى تلك الأجهزة الحساسة، يجب أن يمر في عمود فصل بالبوليمر (مركب كيميائي)، وهنا تتم تنقية مواد معينة بالفعل".

ويوجد بالفعل نموذج مماثل لأداة التحليل، وتكشف الاختبارات الأولية عن فرص واعدة، حيث يقول الباحثون الألمان إن هذا النظام يقيس المواد المتطايرة بدقة تامة كما في المعدات التقليدية في معامل فحص الأغذية.

وفي خطوة إضافية، يريد الباحثون الألمان الوصول بالجهاز إلى أفضل شكل وتعديله لحل مشاكل محددة.

ويعتقد بويكينغ أن الجهاز يمكن أن يظهر في السوق بسعر يصل إلى آلاف اليورو، مما يتيح لمتاجر الجملة الكبيرة المتخصصة في المواد الغذائية وسلاسل المتاجر (السوبر ماركت) فرصة شرائه.

التعليق