جامعة الشرق الأوسط تحتفل بالقدس عاصمة للثقافة العربية

تم نشره في الاثنين 17 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً

عمان - احتفلت جامعة الشرق الأوسط للدراسات العليا مساء أول من أمس بالقدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009 ضمن احتفالات المملكة بهذه المناسبة.

وقال وزير الثقافة صبري الربيحات "إن جلالة الملك عبدالله الثاني وهو يجوب العالم يتحدث عن قضايا الأمة خصوصا قضية القدس لأننا نؤمن بعروبتنا وامتدادنا الإسلامي والعربي".

وأضاف أن "احتفالنا بالقدس عاصمة للثقافة العربية جاء استجابة لدعوة أممية لترسيخ عروبة القدس في أذهان الأجيال القادمة باعتبارها تاريخا وحاضرا وهي القاسم المشترك الأعظم لكل العرب مسلمين ومسيحيين".

وأكد الربيحات أن "القدس تتعرض لهوية أخرى تحاول أن تطغى عليها"، مشيرا إلى "أهمية إذكاء عروبتها في أذهان أجيالنا من خلال عرض تاريخها والمحاولات الجارية لتهويدها".

وتضمنت احتفالات الأردن بالقدس عاصمة للثقافة العربية مؤتمرات وورشات عمل ومعارض وصورا فوتوغرافية.

بدوره بيّن رئيس مجلس أمناء الجامعة يعقوب ناصر الدين "اهتمام الأسرة الهاشمية ورعايتها للمسجد الأقصى المبارك وتجديد قبة الصخرة الشريفة وإنجاز منبر صلاح الدين وتأثيثه"، لافتا الى "انتهاج المللك عبدالله الثاني نهج المغفور له الملك الحسين في المتابعة والرعاية بكل الطاقات والجهود المتاحة".

وتضمن الحفل عرض مغناة "قبلة الأرواح" للشاعر السعودي الدكتور صالح الشادي بأداء مجموعة من الفنانين العرب يتقدمهم الفنان الأردني الدكتور أيمن تيسير.

التعليق