زخات من الشهب تزين سماء المملكة

تم نشره في الجمعة 14 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً
  • زخات من الشهب تزين سماء المملكة

مريم نصر

عمّان – في حال نظر المرء في السماء في هذه الفترة من العام، فإنه سيرى مشهدا لألعاب نارية ليست صادرة من الأرض، بل ظاهرة كونية طبيعية وصامتة.

إذ يشهد العالم في الفترة ما بين 28 تموز (يوليو) وحتى 22 آب (أغسطس) من كل عام ظاهرة كونية يسميها الفلكيون "زخة الشهب البرساوية" والتي تبلغ ذروتها من 13 من آب (أغسطس) حتى 15 من نفس الشهر.

ويوضح الخبير الفلكي عماد مجاهد أن هذه الظاهرة تحدث بسبب دخول الأرض مدار مذنب "سويفت تتل" الذي يشكل أثناء سيره غبارا كثيفا يشكل نهرا غباريا، ويقول "عندما تمر الارض بهذا المدار يزداد الغبار الذي يصطدم بطبقات الغلاف الغازي فتظهر الشهب".

والشهب، بحسب مجاهد، هي ذرات غبار صغيرة الحجم تدخل الغلاف الأرضي وتسير بسرعة 140 كم في الثانية، ونتيجة السرعة العالية تحتك ذرة الغبار بالغلاف الغازي وتحترق على ارتفاع 120 كم عن سطح الأرض وتتحول إلى رماد على ارتفاع 60 كم عن سطح الأرض لذلك لا يمكن للشهب أن تصل سطح الأرض.

ويشير مجاهد صاحب أكبر موسوعة فلكية عربية في العالم العربي، إلى أن هذه الشهب لا تؤثر على الارض ولا تضر بها، مضيفا "هي عبارة عن لحظات جميلة يمكن للمرء رصدها ومراقبتها".

ونظّم مجاهد بالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة مخيما لرصد الظاهرة في محمية الموجب بحضور عدد من سفراء الدول الأوروبية.

ولمتابعة هذه الظاهرة والتمتع بمشهد الشهب المتساقطة لا بد من أن تكون المنطقة معزولة عن إضاءات المدن التي قد تؤثر على المشاهدين،

ولذلك ينصح مجاهد بالتوجه لرؤيتها بدقة إلى إحدى القرى المعزولة أو إلى وادي الموجب للتمتع بآخر يوم من الذروة.

ويبلغ عدد الشهب التي ستتساقط في السماء بنحو 120 شهابا في الساعة، وفي بعض الاحيان ستظهر السحب بشكل عواصف حيث يظهر عدد هائل من الشهب في بعض الاحيان وتبدو السماء، كما يبين مجاهد، مثل زخات من الثلج لونها أزرق مائل الى الأحمر.

ويقول بيل كوك من وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) إن "الارض تمر عبر أكثر الاجزاء كثافة من تيار الغبار في وقت ما في 12 من آب(أغسطس)، وعنها تمكن رؤية عشرات الشهب في الساعة الواحدة".

وليست هناك حاجة لمعدات خاصة لرؤية مشهد الشهب في السماء، ويمكن أن تظهر الشهب في أي جزء منها، لكن أذنابها جميعا ستكون باتجاه النقطة المشعة في مجموعة رأس الغول كوكب برساوس. وهذا ما يميز هذا النوع من الشهب إذ تبدو جميعها منطلقة من نقطة وهمية واحدة تسمى "نقطة الاشعاع" وتسمى زخة الشهب باسم "المجموعة النجمية" التي تحتوي نقطة الإشعاع.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »يا الله (ولاء الفقهاء)

    السبت 15 آب / أغسطس 2009.
    جد كتير حلو هاد المنضر والاحلى انو السما بتكون مضوية سبحان الله
  • »يا الله (ولاء الفقهاء)

    الجمعة 14 آب / أغسطس 2009.
    جد كتير حلو هاد المنضر والاحلى انو السما بتكون مضوية سبحان الله